الأحد. فبراير 25th, 2024
الاخوة و الرفاق

 متابعي صفحتي تنظيم حركتنا (( جريدة الطريق و مجلة فلسطين الثورة ))
عشية ذكرى انطلاقة حركتنا الرائدة فتح التي شكلت بانطلاقة رصاصتها الاولى في الاول من كانون الثاني يناير عام 1965 اشراقة شمس ليوم جديد في مسيرة شعبنا الفلسطيني الذي عاش سنوات من الضياع اثر النكبة تتقاذفه امواج المصالح للانظمة العربية بعيدا عن ارادته , فجاءت حركتنا فتح لتشكل بنورها الهدى على طريق التحرير معبرة عن ارادة شعبنا و امتنا بالخلاص من التبعية و الاستعمار. .

الاخوة و الرفاق

نشهد هذه الايام هجمة اعلامية شرسة على تنظيم حركتنا متمثلة في نشر معلومات و اخبار تضليلية على صفحات التواصل الاجتماعي من قبل اسماء وهمية مشبوهة, تارة تتحدث عن اجتماعات هنا و هناك و تارة تصدر منشورات باسم تنظيم حركتنا و تارة اخرى صراعات بين افراد يدعون الانتماء لتنظيم حركتنا و هو منهم براء.

و مع عشية الانطلاقة المجيدة و في هذا المحيط الاعلام المعادي نطلق اليوم الموقع الالكتروني الرسمي لتنظيم حركتنا ليكون امتدادا لمسيرة تنظيم حركتنا و سلاحا اعلاميا نعبر فيه عن مواقفنا السياسية و مؤكدين على مبادئنا و اهدافنا و قيمنا و ننقل من خلاله ثقافتنا و اخلاقنا الثورية.

عاشت حركتنا فتح رائدة الكفاح المسلح
عاش تنظيم حركتنا
المجد و الخلود لشهدائنا الابرار
و الخزي و العار للخونة و المتآمرين
مشاركة
2 thoughts on “انطلاقة الموقع الالكتروني لتنظيم حركتنا”
  1. نبارك لكم انطلاق الموقع الالكتروني لحركتنا الرائدة فتح المجلس الثوري ونبارك لكم هذا الحراك والنشاط المتميز وعلى بركة الله والى المزيد من الانجازات وتحياتي لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد