الأثنين. فبراير 26th, 2024

اصيب، مساء اليوم الثلاثاء، شابين برصاص الاحتلال الصهيوني، وآخرون بالاختناق؛ جراء قنابل الغاز، خلال مواجهات مستمرة داخل بلدة يعبد جنوب غرب جنين شمال الضفة الغربية.

واقتحم جيش الاحتلال الصهيوني، بأكثر من 40 آلية صهيونيه، يعبد، ولا يزال يحاصرها في هذه الأثناء، بعد مقتل جندي صهيوني بحجارة، أطلقها ابناء شعبنا.

وقال شهود عيان إن عملية الاقتحام هي الثانية خلال اليوم، وذلك بعد وقت الإفطار، وما تزال سارية حتى اللحظة وسط مواجهات شديدة, و إن قوات الاحتلال الصهيوني انتشرت بآليات كثيرة في شوارع البلدة في إطار الهجمة التي تنفذها في البلدة عقب مقتل جندي من وحدة جولاني بحجر فجر اليوم في البلدة.

وقالت مصادر محلية إن قوة عسكرية صهيونيه كبيرة ترافقها جرافتان عسكريتان اقتحمتا البلدة وحاصرت الموقع الذي قتل فيه الجندي الصهيوني مرة أخرى.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد