الأثنين. فبراير 26th, 2024

أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، فتح أبواب المسجد الأقصى المبارك أمام المصلين اعتبارا من الأحد المقبل، مع مراعاة شروط السلامة الصحية في ظل أزمة “كورونا”.

وقال خطيب المسجد الأقصى المبارك ورئيس الهيئة الإسلامية العليا للدفاع عن القدس الشيخ عكرمة صبري في تصريحات صحفية: “إن قرار إعادة فتح المسجد الأقصى أمام المصلين جاء بناءً على قرار من مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية”.

وأكد صبري أن الصلوات الخمس ستقام في ساحات المسجد الأقصى مع اتخاذ التدابير اللازمة لمنع تفشي فيروس كورونا، مضيفًا: “من يصلى بالساحات له نفس ثواب من يصلي بالأماكن المسقوفة”.

وأعرب صبري عن رفضه الشديد، لمحاولات الاحتلال الصهيوني تحديد أعداد المصلين بالأقصى، قائلًا: “إن الأقصى أسمى من أن يخضع لأعداد وأرقام فالأقصى ليس مسرحًا ولا ملعبًا لتحديد أعداد المصلين”.

وكان مجلس الأوقاف قد أعلن نهاية مارس/آذار الماضي تعليق دخول المصلين إلى المسجد حفاظًا على حياة المصلين ولمنع تفشي وباء “كورونا”، ومنذ ذلك الحين، تقام الصلوات في المسجد الأقصى مقتصرة فقط على حراس المسجد وعدد من موظفي دائرة الأوقاف.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد