الخميس. ديسمبر 1st, 2022

مواجعات و اعتقالات

شنت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الأحد، حملة مداهمة واعتقالات في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة ، تخللها إصابات واعتقالات لعدد من ابناء شعبنا واندلاع مواجهات.

وأفادت مصادر محلية، أن ثلاثة شبان أصيبوا برصاص الاحتلال، واعتقل رابع خلال اقتحام قوات الاحتلال فجر اليوم لمخيم بلاطة شرق مدينة نابلس.

وأوضحت المصادر بأن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم بلاطة، واعتقلت الشاب وائل حشاش بعد مداهمة منزله.

ودارت خلال الاقتحامات مواجهات عنيفة مع الشبان داخل المخيم، استخدم خلالها الاحتلال الرصاص الحي والقنابل الصوتية، ما أسفر عن إصابة ثلاثة شبان بالرصاص.

وأشارت إلى أن أحد الشبان أُصيب في بطنه، والآخرين كل في قدمه، ونقلوا إلى مستشفيات المدينة.

وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال المواطنين أمير أبو زينة، وعصام النتشة، بعد مداهمة منزليهما، وتفتيشهما، في منطقة واد أبو كتيلة شمال المدينة.

وفي طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال المواطنين علي حسين سلمان عودة (40 عاما) من الحي الجنوبي للمدينة، وبشار درويش مصاروة (41 عاما) من حي السلام شرقا، عقب دهم منزليهما، وتفتيشهما.

اعتداءات قطعان المستوطنين

و على صعيد اخر أحرق قطعان المستوطنين، اليوم الأحد، أراضي زراعية في جبل صبيح التابع لأراضي بلدة بيتا جنوب نابلس.

وأفاد مصادر محلية في بيتا، أن عددا من قطعان مستوطني “تفوح”، أضرموا النار في أراضٍ زراعية في الجبل، ما أدى لاحتراق مساحات زراعية واسعة بالمنطقة.

و كان عدد من ابناء شعبنا قد اصيبوا -أمس- بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والاختناق بالغاز المسيل للدموع خلال مسيرة مناهضة للاستيطان فوق الجبل؛ رفضا لإقامة قطعان المستوطنين ست خيام قبل أيام.

 الاسرى

يواصل ثلاثة أسرى: عدي شحادة، وفادي غنيمات، ومحمد أبو الرب “التيع”، إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني .

وقال نادي الأسير، في بيان صحفي اليوم الأحد، إن الأسيرين شحادة وغنيمات يواصلان الإضراب رفضاً لاعتقالهما الإداري، لافتاً إلى أن شحادة مضرب منذ (27) يوماً، وغنيمات منذ (26) يوماً، ويواجهان أوضاعاً صحية صعبة في زنازين سجن “عوفر”، مع استمرار إضرابهما ومرور المزيد من الوقت.

ووفقاً لعائلة الأسير شحادة، فقد أصدرت سلطات الاحتلال الصهيوني اليوم بحق نجلهم البالغ (24 عاماً) من مخيم الدهيشة، أمر اعتقال إداري جديد لأربعة أشهر رغم استمراره بالإضراب، ليكون بذلك الأمر الإداري الثالث الذي يصدر بحقه منذ اعتقاله في تاريخ 21 تشرين الثاني/ فبراير2019.

أما الأسير فادي غنيمات (40 عاماً) من بلدة صوريف في الخليل، وهو معتقل منذ 28 أيلول/ سبتمبر 2019، وهو الاعتقال الخامس له، وقد صدر بحقه ثلاثة أوامر اعتقال إداري، وكان من المفترض أن قراراً جوهرياً صدر بحقه بعد الأمر الثاني، بحيث يفرج عنه عقب انتهائه، إلا أن سلطات الاحتلال أصدرت بحقه أمر اعتقال إداري جديد.

وفي سياق متصل، يواصل الأسير أبو الرب إضرابه عن الطعام منذ أسبوع، إسناداً لرفيقه الأسير كمال أبو وعر، الذي يواجه السرطان وإصابته بفيروس “كورونا”.

يذكر أن الأسير أبو الرب من بلدة قباطية في جنين، محكوم بالسّجن (30) عاماً، وهو معتقل منذ عام 2003م، ويقبع اليوم في عزل سجن “أوهليكدار”.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

هذا… أولا…؟
من أجل فلسطيننا الغالية
من أجل الثورة لتحرير أرضنا السليبة
وحتى يشرق فجر الكرامة الذي تاه في ليل النكبة الطويل.
انطلقت حركتك…
تدرك طريقها .. وتسلك منهجا ثوريا بناء يرسي دعائم العمل الثوري على أسس علمية واعية وبروح إيجابية خلاقة وفاعلة واستراتيجية ثورية موحدة.
وبعيدا عن العاطفة الساذجة والجمال العابر والنفورات العارضة، بعيدا عن السلبية والارتجال والتخبط والفوضى.
تضع الحركة بين يديك…