الثلاثاء. ديسمبر 6th, 2022
توضيحا حول بيان  باسم تنظيم حركتنا( الساحات الخارجية) و الذي نشرته احدى الصفحات المشبوهة  اصدرت الحركة بيان توضيحي جاء فيه:

طالعتنا صفحة (Fateh RC)  على الفيسبوك , والتي تحمل اسم الموقع الالكتروني لتنظيم حركتنا بنشر بيان باسم التنظيم (الساحات الخارجية), تتناول فيه ممتلكات حركتنا ومقرها المركزي.

ويتشدق البيان – المهزلة  بالتهديد و الوعيد و القيام باجراءات وتصرفات غير مسؤولة تسيء لحركتنا وقيمها ومناقبها واخلاقها, وعلاقتها بلبنان, وأمام هذة التصرفات المشبوهة التي تقف خلفها جهات معادية من حيث التوجيه تؤكد حركتنا على التالي :

اولا/ انها ليست المرة الاولى التي تقوم فيها صفحات مشبوهة على الفيسبوك بنشر بيانات مزيفة باسم تنظيم حركتنا, و عليه نعود لنأكد ان للتنظيم منابره الرسمية متمثلة في الموقع الالكتروني و صفحتي جريدة الطريق و مجلة فلسطين الثورة و ما ينشر عليهما فقط هو ما يمثل التنظيم .

ثانيا/ نؤكد ان لا علاقة لحركتنا او لاعضائها بهذة الصفحة لا من قريب و لا من بعيد, وتدين حركتنا مثل هذة الصفحات, كما نؤكد انها والقائمين عليها لا يمثلون تنظيم حركتنا ولا منظومته الأخلاقية وقيمه.

ثالثا/ نؤكد ان اي سلوك مناف لمنهج تنظيم حركتنا وخطه لا يمثل الا أصحابه الذين يتعاطون بطفولية وصبيانية مع قضايا ليس لهم علاقة بها لا من قريب و لا بعيد.

رابعا/ تدعو حركتنا كافة الرفاق والاصدقاء والمحبين لتنظيم حركتنا وخطه للتنبه والحذر من تلك الصفحات المشبوهة وعدم المشاركة فيها باي شكل من الأشكال.

و تعتبر حركتنا هذا التوضيح بمثابة انذار لكل من يعنيهم الأمر ، خاصة الاشخاص القائمين على تلك الصفحات, لما تمثله من خطورة على قضية الأمة و أمن مخيمات شعبنا واهلنا فيها.

وانها لثورة حتى النصر

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

هذا… أولا…؟
من أجل فلسطيننا الغالية
من أجل الثورة لتحرير أرضنا السليبة
وحتى يشرق فجر الكرامة الذي تاه في ليل النكبة الطويل.
انطلقت حركتك…
تدرك طريقها .. وتسلك منهجا ثوريا بناء يرسي دعائم العمل الثوري على أسس علمية واعية وبروح إيجابية خلاقة وفاعلة واستراتيجية ثورية موحدة.
وبعيدا عن العاطفة الساذجة والجمال العابر والنفورات العارضة، بعيدا عن السلبية والارتجال والتخبط والفوضى.
تضع الحركة بين يديك…