الثلاثاء. نوفمبر 29th, 2022
ابرق تنظيم حركتنا معزيا الجمهورية الاسلامية باستشهاد العالم النووي الايراني محسن فخري زادة الذي طالته يد الغدر الصهيونية, و اعربت عن تضامنها و تايدها للشعب و القيادة في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

((مِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَٰهَدُواْ ٱللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُۥ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلًا))

صدق الله العظيم

تعلن حركتنا فتح/ المجلس الثوري ادانتها الشديدة للجريمة البشعة التي نفذها عملاء الموساد الصهيوني  اليوم في إحدى ضواحـي طهران و التي طالت رئيس منظمة الابحاث والتطوير التابعة لوزارة الدفاع الإيرانيـة  الشهيد / محسن فخري زادة.

لقد دأب الكيان الصهيوني واجهزته على مثل هذه الأعمال الإرهابية الاجرامية  منذ قيام الكيان الصهيوني الغاصب  عام ١٩٤٨ والتي طالت العديد من العقول العلمية َوالمناضلين الفلسطينين و العرب في العراق وسورية والعديد من الدول العربية و كذلك في عدد من  الساحات الاوروبية.

و تعتبر حركتنا ان هذا العمل المجرم والاستفزازي لم يستهدف الجمهورية الإسلامية في إيران وحسب بل هو استهداف لكل محور المقاومة و احرار العالم.

و حركتنا التي آلمها هذا العمل الجبان لتتقدم من الجمهورية الإسلامية في إيران وسماحة الإمام السيد/ علي الخامنئي و القيادة الإيرانية و عموم الشعب الإيراني الشقيق  بخالص العزاء مؤكدة ان من حق إيران الرد على هذه الجريمة البشعة، التي تتم في ظل تحالف و تنسيق بين أنظمة التطبيع و الخيانة و الكيان الصهيوني و تلويح بالتهديدات المتكررة من الإدارة الامريكية.

ان حركتنا وهي تدين   هذا العمل الاجرامي، تتقدم بالمواساة للشعب الإيراني،  تدعو الله أن يتغمد الشهيد الراحل بواسع رحمته.

المجد والخلود لشهداء أمتنا العربية والاسلامية.

وانها لثورة حتى النصر

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

هذا… أولا…؟
من أجل فلسطيننا الغالية
من أجل الثورة لتحرير أرضنا السليبة
وحتى يشرق فجر الكرامة الذي تاه في ليل النكبة الطويل.
انطلقت حركتك…
تدرك طريقها .. وتسلك منهجا ثوريا بناء يرسي دعائم العمل الثوري على أسس علمية واعية وبروح إيجابية خلاقة وفاعلة واستراتيجية ثورية موحدة.
وبعيدا عن العاطفة الساذجة والجمال العابر والنفورات العارضة، بعيدا عن السلبية والارتجال والتخبط والفوضى.
تضع الحركة بين يديك…