الأربعاء. مايو 25th, 2022

أكد حزب الله أن خضوع المطبعين لسياسة الابتزاز الأمريكية طمعا بمكاسب أو إلغاء عقوبات، لن يحصد سوى الخيبة والوهم.

وأوضح -في بيانٍ، تعليقا على إعلان اتفاق التطبيع بين المغرب وو الكيان الصهيوني –  أن إعلان التطبيع يأتي في سياق السقوط المتتالي الذي بدأته بعض الدول العربية، تنفيذا للرغبات الأمريكية و”الإسرائيلية” في شطب القضية الفلسطينية وتصفية مفاعيلها.

وقال: إن خضوع هذه الأنظمة لسياسة الابتزاز الأمريكية و”الإسرائيلية”، طمعا في تحقيق مكاسب هنا أو إلغاء عقوبات هناك، ليست سوى أوهام وسراب.

وأضاف الحزب أن المطبعين لن يجنوا شيئا، وسيكتشفون سريعاً أنهم لم يحصدوا إلا الخيبة، وأن بلادهم أصبحت مكشوفة أمام العدو “الإسرائيلي” ومؤامراته الخطيرة.

وأشار إلى أن الرهان الحقيقي هو على الشعب المغربي الحر وجميع شعوب الأمة الرافضة لكل أشكال التطبيع، والتي ستسقط كل الاتفاقيات الخيانية، وستكون سندا قويا للشعب الفلسطيني المقاوم.

 

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

الباب الثالث: العضوية

استمرار العضوية وانقطاعها واستمرارها

المادة (٤١):

(أ): تستمر العضوية في الحركة مادام العضو مستمرا في ممارسة نشاطاته وقائما بواجباته.
(ب): تنقطع العضوية في الحركة إذا توقف العضو عن ممارسة نشاطاته ثلاثة أشهر متوالية دون إبداء الأسباب أو دون سبب مقنع أو إذا طلب العضو التوقف عن العمل.
(ج): تنتهي العضوية في الحركة إذا اتخذ قرار بطرده من الحركة من الجهة المختصة نتيجة مخالفات مسلكية أو سياسية أو تنظيمية تستوجب ذلك (وتحدد الجهات المخولة بإنهاء العضوية بموجب نظام العقوبات).