تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الرهان الحقيقي على الشعب المغربي و شعوب الامة

الرهان الحقيقي على الشعب المغربي و شعوب الامة

أكد حزب الله أن خضوع المطبعين لسياسة الابتزاز الأمريكية طمعا بمكاسب أو إلغاء عقوبات، لن يحصد سوى الخيبة والوهم.

وأوضح -في بيانٍ، تعليقا على إعلان اتفاق التطبيع بين المغرب وو الكيان الصهيوني –  أن إعلان التطبيع يأتي في سياق السقوط المتتالي الذي بدأته بعض الدول العربية، تنفيذا للرغبات الأمريكية و”الإسرائيلية” في شطب القضية الفلسطينية وتصفية مفاعيلها.

وقال: إن خضوع هذه الأنظمة لسياسة الابتزاز الأمريكية و”الإسرائيلية”، طمعا في تحقيق مكاسب هنا أو إلغاء عقوبات هناك، ليست سوى أوهام وسراب.

وأضاف الحزب أن المطبعين لن يجنوا شيئا، وسيكتشفون سريعاً أنهم لم يحصدوا إلا الخيبة، وأن بلادهم أصبحت مكشوفة أمام العدو “الإسرائيلي” ومؤامراته الخطيرة.

وأشار إلى أن الرهان الحقيقي هو على الشعب المغربي الحر وجميع شعوب الأمة الرافضة لكل أشكال التطبيع، والتي ستسقط كل الاتفاقيات الخيانية، وستكون سندا قويا للشعب الفلسطيني المقاوم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد