الأحد. ديسمبر 4th, 2022

أكد حزب الله أن خضوع المطبعين لسياسة الابتزاز الأمريكية طمعا بمكاسب أو إلغاء عقوبات، لن يحصد سوى الخيبة والوهم.

وأوضح -في بيانٍ، تعليقا على إعلان اتفاق التطبيع بين المغرب وو الكيان الصهيوني –  أن إعلان التطبيع يأتي في سياق السقوط المتتالي الذي بدأته بعض الدول العربية، تنفيذا للرغبات الأمريكية و”الإسرائيلية” في شطب القضية الفلسطينية وتصفية مفاعيلها.

وقال: إن خضوع هذه الأنظمة لسياسة الابتزاز الأمريكية و”الإسرائيلية”، طمعا في تحقيق مكاسب هنا أو إلغاء عقوبات هناك، ليست سوى أوهام وسراب.

وأضاف الحزب أن المطبعين لن يجنوا شيئا، وسيكتشفون سريعاً أنهم لم يحصدوا إلا الخيبة، وأن بلادهم أصبحت مكشوفة أمام العدو “الإسرائيلي” ومؤامراته الخطيرة.

وأشار إلى أن الرهان الحقيقي هو على الشعب المغربي الحر وجميع شعوب الأمة الرافضة لكل أشكال التطبيع، والتي ستسقط كل الاتفاقيات الخيانية، وستكون سندا قويا للشعب الفلسطيني المقاوم.

 

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

هذا… أولا…؟
من أجل فلسطيننا الغالية
من أجل الثورة لتحرير أرضنا السليبة
وحتى يشرق فجر الكرامة الذي تاه في ليل النكبة الطويل.
انطلقت حركتك…
تدرك طريقها .. وتسلك منهجا ثوريا بناء يرسي دعائم العمل الثوري على أسس علمية واعية وبروح إيجابية خلاقة وفاعلة واستراتيجية ثورية موحدة.
وبعيدا عن العاطفة الساذجة والجمال العابر والنفورات العارضة، بعيدا عن السلبية والارتجال والتخبط والفوضى.
تضع الحركة بين يديك…