الخميس. مايو 26th, 2022
في رد على ما تروجه اجهزة دايتون التابعة لسلطة اوسلو من اكاذيب و شائعات بين اهلنا في مخيمات لبنان حول دور التنظيم و وجوده في المخيمات اصدر تنظيم حركتنا بيانا جماهيريا, اكد فيه حرصه على امن و سلامة اهلنا و استقرار مخيماتنا كما اكد على حرص تنظيم حركتنا على امن و استقرار لبنان وشعبه و جاء في البيان:
يا جماهير شعبنا العربي الفلسطيني….
يا اهلنا في مخيمات الشتات في لبنان…

 تتوجه حركتنا فتح /المجلس الثوري الى عموم اهلنا الصامدين في مخيمات لبنان بأحر التحيات وتؤكد ان تنظيم حركتنا الحريص دوماً على مصالح شعبنا وامنه واستقراره كما هو حريص على امن و استقرار لبنان وشعبه الشقيق سيكون معني بالتعاطي بكل حكمة وصبر اتجاه افعال و ممارسات اجهزة امن دايتون التابعة لسلطة اوسلو في مخيمات شعبنا في لبنان,  تلك الاجهزة التي تعمل على نشر الفساد, كما تعمل على اثارة الفتنة  في مخيماتنا من أجل فرض المشروع الصهيوني على شعبنا و خاصة ما يتعلق منه بقضية عودة اللاجئين استكمالا لدورها بعدما تنازلت عن الارض للصهاينة.

ان حركتنا فتح/ المجلس الثوري اذ تطمئن ابناء شعبنا وكل فصائل العمل الوطني الفلسطيني الفاعلة والجادة، وكل الحريصين على شعبنا وقضيته من قوى حليفة وصديقة، تؤكد على التزامها اتجاه اهلنا في المخيمات وحرصها على سلامة و امن و استقرار مخيماتنا .

وتدعو الجميع الى التنبه لما  تروجه تلك الاجهزة التابعة لسلطة اوسلو الفاسدة و المفسدة,من اكاذيب و شائعات حول دور و وجود تنظيم حركتنا داخل المخيمات, هذا الوجود الذي لم ينقطع يوماً والذي تمتد جذوره الراسخة في نسيج شعبنا و وجدانه وضميره.

التحية لاهلنا في مخيمات لبنان واين ما وجدوا…
ومعاً حتى تحقيق الانتصار والتحرير الكامل لكل فلسطين….
مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

هذا… أولا…؟
من أجل فلسطيننا الغالية
من أجل الثورة لتحرير أرضنا السليبة
وحتى يشرق فجر الكرامة الذي تاه في ليل النكبة الطويل.
انطلقت حركتك…
تدرك طريقها .. وتسلك منهجا ثوريا بناء يرسي دعائم العمل الثوري على أسس علمية واعية وبروح إيجابية خلاقة وفاعلة واستراتيجية ثورية موحدة.
وبعيدا عن العاطفة الساذجة والجمال العابر والنفورات العارضة، بعيدا عن السلبية والارتجال والتخبط والفوضى.
تضع الحركة بين يديك…