الأربعاء. مايو 25th, 2022

شيعت آلاف من جماهير شعبنا من انحاء مخلف من فلسطين ، اليوم الثلاثاء، جثمان الأكاديمي والمفكر السياسي الدكتور عبد الستار قاسم بمسقط رأسه في بلدة دير الغصون – طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة.

ونقل جثمان قاسم من مستشفى الهلال الأحمر في طولكرم، إلى دير الغصون، وصُلّي عليه في مقبرة الخليلية قبل مواراته الثرى.

وألقيت خلال التشييع العديد من الكلمات من أصدقاء الراحل وشخصيات سياسية وأكاديمية من مختلف أنحاء الضفة والارض المحتلة عام 1948 والجولان السوري المحتل.

وعدد المتحدثون في كلماتهم مناقب الراحل قاسم، وأشادوا بمواقفه الجريئة ضد نهج أوسلو والفساد، واستذكروا تضحياته في سبيل كلمة الحق، ودعوا إلى مواصلة السير على طريقه.

يذكر أن د. قاسم توفي -مساء الاثنين- متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، بعد أسبوعين من وفاة شقيقه الأكبر بالمرض ذاته.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

الباب الثالث: العضوية

استمرار العضوية وانقطاعها واستمرارها

المادة (٤١):

(أ): تستمر العضوية في الحركة مادام العضو مستمرا في ممارسة نشاطاته وقائما بواجباته.
(ب): تنقطع العضوية في الحركة إذا توقف العضو عن ممارسة نشاطاته ثلاثة أشهر متوالية دون إبداء الأسباب أو دون سبب مقنع أو إذا طلب العضو التوقف عن العمل.
(ج): تنتهي العضوية في الحركة إذا اتخذ قرار بطرده من الحركة من الجهة المختصة نتيجة مخالفات مسلكية أو سياسية أو تنظيمية تستوجب ذلك (وتحدد الجهات المخولة بإنهاء العضوية بموجب نظام العقوبات).