الثلاثاء. نوفمبر 29th, 2022

في ذروة الهجمة التهويدية المسعورة على الأقصى جاء ولي عهد نظام شرق الاردن في زيارة تطبيعية يوم الخميس الماضي.
إلا أن خلافًا مع الصهاينة حول عدد مرافقيه أدى لغضبه وعودته من حيث أتى، وردًا على ذلك تأخر نظام شرق الاردن بإعطاء الارهابي نتنياهو الموافقة لمرور طائرته في طريقها للإمارات.
فلا داعي للكلام عن “بطولات” مزعومة لنظام شرق الاردن، العريق في العمالة والذي سلم الأقصى على طبقٍ من ذهب للصهاينة دون قتال عام 1967م وخدمهم في مواطن كثيرة قبل وبعد ذلك.
التهويد الذي يتم هذه الأيام يتم برعاية من هذا النظام العميل وبتواطؤ مسؤولي الأوقاف في القدس التابعين له، وعلى رأسهم المدعو عزام الخطيب، ولو تمت زيارة الفرخ الهاشمي الصغير فهي بمثابة إعطاء الصهاينة شرعية لما يقومون به من تعديات على الأقصى وإفراغه من المسلمين وفتح ساحاته للصهاينة من أجل أداء الصلوات التوراتية.

 

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

هذا… أولا…؟
من أجل فلسطيننا الغالية
من أجل الثورة لتحرير أرضنا السليبة
وحتى يشرق فجر الكرامة الذي تاه في ليل النكبة الطويل.
انطلقت حركتك…
تدرك طريقها .. وتسلك منهجا ثوريا بناء يرسي دعائم العمل الثوري على أسس علمية واعية وبروح إيجابية خلاقة وفاعلة واستراتيجية ثورية موحدة.
وبعيدا عن العاطفة الساذجة والجمال العابر والنفورات العارضة، بعيدا عن السلبية والارتجال والتخبط والفوضى.
تضع الحركة بين يديك…