الأثنين. فبراير 26th, 2024

أصيب شابان برصاص الاحتلال الصهيوني، والعشرات بالاختناق بالغاز الميسل للدموع؛ خلال قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم شرق قلقيلية، اليوم السبت، التي خرجت مناهضة للاستيطان ومطالبة بفتح الشارع الرئيس المغلق منذ 18 عاما.
وأفادت مصادر محلية أن شابين أصيبا بالأعيرة الاسفنجية في منطقة الظهر، والعشرات بالاختناق منهم أطفال، خلال قمع قوات الاحتلال المشاركين في المسيرة.
إلى ذلك اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم السبت، شابين مسيحيين من المحتفلين بسبت النور في مدينة القدس المحتلة،  لدى محاولتهما الوصول إلى كنيسة القيامة فاعتدى جنود الاحتلال عليهما قبل اعتقالهما.
ومنذ الصباح الباكر نشرت قوات الاحتلال العديد من الحواجز الشرطية من أجل التنغيص على أبناء شعبنا المسيحيين المحتفلين بسبت النور، ودققت في هويّات المارة بدعوى تطبيق الإجراءات الطبية التي تحد من انتشار فيروس كورونا.
واشتكى التجار الموجودون في محيط كنيسة القيامة من ضعف البيع والسياحة بسبب الاجراءات الصهيوني المتعمدة، مشيرين إلى أن الاحتلال أغلق محيط الكنيسة العام الماضي بسبب جائحة كورونا وخلال العام الجاري أعاق وصول المصلين والمحتفلين إلى محيط الكنيسة؛ ما تسبب في ضعف الحركة التجارية.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد