الخميس. ديسمبر 1st, 2022

اعادت الاحداث و المواجهات اليومية في القدس و الضفة الغربية المحتلتين القضية الفلسطينية الى واجهة الاحداث و المواقف الدولية, حيث دعت الادارة الامريكية الجمعة إلى “التهدئة” في القدس و”تجنب” إخلاء العائلات الفلسطينية لصالح قطعان المستوطنين الصهاينة.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جالينا بورتر للصحافيين “نشعر بقلق عميق ازاء تصاعد التوتر في القدس”، معربة أيضاً عن “القلق بشأن عمليات الإخلاء المحتملة للعائلات الفلسطينية” من أحياء في القدس .
وشددت على أنه “مع دخولنا فترة حساسة”، “سيكون من الضروري (…) التشجيع على تهدئة التوتر وتجنب مواجهة عنيفة”.
وأضافت “قلنا مرارا وتكرارا إنه من الضروري تجنب اجراءات أحادية من شأنها مفاقمة التوتر أو تبعدنا أكثر عن “السلام”، وهذا يشمل عمليات الإخلاء والأنشطة المتعلقة بالاستيطان”.

و من جهته دعا وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، سلطات الاحتلال إلى التراجع عن الخطوات الرامية لإنشاء مستوطنات غير شرعية في شرق القدس.
وأشار أن سلطات الاحتلال توسّع مشاريع المستوطنات في شرق القدس، فضلا عن اتخاذها خطوات لطرد الفلسطينيين من حي “الشيخ جراح” ومنح منازلهم إلى مستوطنين .
ولفت الوزير التركي إلى أن المملكة الأردنية هي من أنشأت تلك المنازل وقدمتها للفلسطينيين.
وأوضح أن ادعاءات ملكية تلك المنازل لإسرائيليين بناءً على وثائق مزورة يعد أمرا في “شدة الوقاحة”، داعيا الاحتلال للتراجع عن هذه الخطوات للوقوف في وجه المزيد من عدم الاستقرار بالمنطقة مستقبلًا.

و على نفس الصعيد أعربت دولة الكويت، الیوم الجمعة، عن إدانتها واستنكارها الشدیدین لاستمرار الكيان الصهيوني ببناء المستوطنات، وما تمارسه من عملیات تهجیر وإخلاء في القدس، لا سیما في حي الشیخ جراح.
وأكدت وزارة الخارجیة الكویتیة، في بیان لها، خطورة عملیة بناء المستوطنات والاستمرار فیها لمخالفتها مبادئ القانون الدولي ونسفها للجهود الدولیة الرامیة إلى الوصول لحل نائي للصراع الدائر في الشرق الأوسط، إضافة لتهدیدها للاستقرار في المنطقة.

و من اخرى اصدرت مجموعة من الدول الأوروبية (بریطانیا- ألمانیا- فرنسا- إیطالیا- اسبانيا) بيانا دعت فیه الكيان الصهيوني إلى تعلیق قراره بالمضي قدما في بناء المستوطنات وإنهاء سیاسة توسیع المستوطنات في الضفة الغربیة المحتلة، ووقف عملیات الإخلال والتهجیر في “القدس الشرقية”، لا سیما في الشیخ جراح.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

هذا… أولا…؟
من أجل فلسطيننا الغالية
من أجل الثورة لتحرير أرضنا السليبة
وحتى يشرق فجر الكرامة الذي تاه في ليل النكبة الطويل.
انطلقت حركتك…
تدرك طريقها .. وتسلك منهجا ثوريا بناء يرسي دعائم العمل الثوري على أسس علمية واعية وبروح إيجابية خلاقة وفاعلة واستراتيجية ثورية موحدة.
وبعيدا عن العاطفة الساذجة والجمال العابر والنفورات العارضة، بعيدا عن السلبية والارتجال والتخبط والفوضى.
تضع الحركة بين يديك…