الأربعاء. مايو 25th, 2022

علقت شركات الطيران العالمية رحلاتها إلى مطار اللد، الذي أصبح هدفا في المتناول لصواريخ المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وللمرة الثالثة في أقل من أسبوع، تصل صواريخ المقاومة الفلسطينية إلى محيط مطار اللد، آخرها مساء السبت.

ووصفت صحيفة “كالكيست” الصهيونية، الأحد، قرار شركات الطيران العالمية تعليق رحلاتها، بأنها “خطوة تركت الكيان وشركات طيرانه، وحيدة في الساحة”.

والخميس، أعلنت شركات طيران “دلتا إيرلاينز” و”يونايتد إيرلاينز” و”لوفتهانزا” و”النمساوية”، عن تغييرات في جدول الرحلات.

ومع ذلك، يتضح من جدول الرحلات أنه على الرغم من تصريح قدم لشركات الطيران العالمية الهبوط في مطار رامون (جنوب فلسطين المحتلة)، لكن ترفض الشركات الأجنبية السفر إلى الكيان الصهيوني على الأقل حتى الثلاثاء المقبل، بحسب “كالكيست”.

والسبت، أعلنت شركات طيران إماراتية، إلغاء رحلاتها إلى مطار اللد، مع استمرار العدوان الصهيوني ورد المقاومة الصاروخي.

وقالت شركة طيران الاتحاد للطيران (الناقل الرسمي لأبوظبي)، إنها علقت جميع رحلات الركاب والبضائع اعتباراً من الأحد (اليوم) بسبب الوضع في الكيان الصهيوني.

كما قررت “فلاي دبي” (المملوكة بالكامل لحكومة دبي)، إلغاء الرحلات اعتباراً من الأحد.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

الباب الثالث: العضوية

استمرار العضوية وانقطاعها واستمرارها

المادة (٤١):

(أ): تستمر العضوية في الحركة مادام العضو مستمرا في ممارسة نشاطاته وقائما بواجباته.
(ب): تنقطع العضوية في الحركة إذا توقف العضو عن ممارسة نشاطاته ثلاثة أشهر متوالية دون إبداء الأسباب أو دون سبب مقنع أو إذا طلب العضو التوقف عن العمل.
(ج): تنتهي العضوية في الحركة إذا اتخذ قرار بطرده من الحركة من الجهة المختصة نتيجة مخالفات مسلكية أو سياسية أو تنظيمية تستوجب ذلك (وتحدد الجهات المخولة بإنهاء العضوية بموجب نظام العقوبات).