الثلاثاء. نوفمبر 29th, 2022

في كلمته خلال تسلمه رئاسة الجمهورية في ايران الاسلامية

– إبراهيم رئيسي: الشعب الإيراني لديه عزم راسخ لمواصلة مسيرة الثورة على طريق الحرية والاعتزاز

– أعتز وأفتخر أن أكون خادماً للشعب الإيراني

-الانتخابات كانت بداية انطلاقة مشاركة الشعب وليس إنتهاء مشاركته

– نريد أن نستمر بالتعاون البناء مع كل دول العالم – نريد تشكيل حكومة تحارب الفساد

– نحن سنكون إلى جانب المظلوم أينما كان في سوريا أو فلسطين أو أفريقيا أو اليمن

– الشعب يريد حريته الثقافية والإجتماعية

– أبناء الشعب يريدون إزالة المضايقات على معيشتهم وأن يعيش المجتمع الفرح

– اليوم حان وقتنا لكي نؤدي الأمانة لهذا الشعب العظيم

– سوف نشكل حكومة تمثل الوفاق الوطني في البلاد

– نحن ملتزمون بمبادىء الثورة الإسلامية في تجفيف الفساد ودعم الاقتصاد الوطني

– نأمل أن يكون المستقبل زاهراً أمامنا ويكون لائقاً بالجمهورية الإسلامية

– نجاح الشعب الإيراني هو أكبر وأبعد من أي سلطة ويحتاج إلى تعاون الجميع

– القوة التي تملكها إيران هي الضمانة للاستقرار والأمن في المنطقة

– يجب حل الأزمات الإقليمية من خلال الحوار الحقيقي بين شعوب المنطقة

– التواجد الأجنبي هو المشكلة للمنطقة – البرنامج النووي الإيراني سلمي سلمي سلمي بامتياز

– سياسة الضغط والمقاطعة لن تصرف الشعب الإيراني عن مطالبته بحقوقه الشرعية بما فيها العلم

– يجب رفع كل العقوبات عن إيران

– سياسة العقوبات لن تصرف الشعب الإيراني عن المطالبة بحقوقه

– البرنامج النووي الإيراني سلمي والسلاح النووي محرم شرعاً في عقيدتنا

– يجب أن تحل الأزمات الاقليمية من خلال الحوار الحقيقي

– نمد يد الصداقة إلى كل دول المنطقة خاصة دول الجوار

– يجب رفع كل أنواع العقوبات عن الشعب الإيراني

– التدخل الأجنبي في المنطقة لا يحل المشاكل بل هو بحد ذاته مشكلة

– لا مكان للأسلحة النووية في استراتيجة إيران الدفاعية

– قوة إيران في المنطقة ستكون صانعة للأمن وامكانياتها الإقليمية ستوظف لدعم الاستقرار

– ايران تعتبر دول وشعوب الجوار جزء من عائلتها

– تعزيز العلاقات مع دول الجوار أولوية لسياسة إيران الخارجية

– العالم اليوم في حالة تغيير وتحقيق مصالح الشعوب مرهون بفهم العالم الجديد

– السياسة الخارجية الناجحة ستكون السياسة الخارجية المتوازنة

-نحن مدافعون حقيقون عن حقوق الانسان

– لا نقبل السكوت عن الظلم والجرائم والاعتداءات على حقوق المظلومين العزل إينما كانوا

– وسنكون إلى جانب المظلوم أينما كان في أوروبا أو أميركا أو أفريقيا أو في اليمن وسوريا وفلسطين

– شعبنا انتخب حكومة لا ترضى بالظلم وتسعى للعدالة.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

هذا… أولا…؟
من أجل فلسطيننا الغالية
من أجل الثورة لتحرير أرضنا السليبة
وحتى يشرق فجر الكرامة الذي تاه في ليل النكبة الطويل.
انطلقت حركتك…
تدرك طريقها .. وتسلك منهجا ثوريا بناء يرسي دعائم العمل الثوري على أسس علمية واعية وبروح إيجابية خلاقة وفاعلة واستراتيجية ثورية موحدة.
وبعيدا عن العاطفة الساذجة والجمال العابر والنفورات العارضة، بعيدا عن السلبية والارتجال والتخبط والفوضى.
تضع الحركة بين يديك…