الثلاثاء. ديسمبر 6th, 2022

بمناسبة الذكرى التاسعة عشر لاستشهاد القائد الرفيق صبري خليل البنا – ابو نضال, كتب الرفيق منهل عبد الفتاح امين سر اللجنة المركزية لتنظيم حركتنا فتح المجلس الثوري رسالة وفاء للشهيد القائد جاء فيها:

منذ تسعة عشر عام مضى و في مثل هذا اليوم امتدت يد الغدر لتغتال قامة وطنية و قومية لا تتكر في هذا الزمن الرديء حيث ارتقى الرفيق القائد ابو نضال شهيدا و لم يحيد عن مبادئه و قناعاته التي جسدها طوال مسيرته النضالية الحافلة و المليئة بالمواقف البطولية عبر العمل الدؤوب و المتواصل في مواجهة المشروع الامريكي الصهيوني و ادواته في الساحة العربية و الفلسطينية.
لقد قامت حركتنا و على رأسها الشهيد القائد بعرقلة ما كان يسمى بمشاريع التسوية بمجموعة من العمليات الاستباقية لوئد الخط الخياني الذي بدأت ملامحة تتضح مع مطلع العام 1974 , و كان ان اعلن الرفيق الشهيد القائد عن تمسك حركتنا بنظامها الداخلي الذي يحرم التعامل مع العدو, فأخذ تنظيم حركتنا على عاتقه مواجهة النهج الاستسلامي داخل حركة فتح الام و الذي تمثل بقيادة بني قدوة و حاشيته التي حرفت حركتنا فتح عن مبادئها و اهدافها الوطنية.
و قد شكل تنظيم حركتنا اطر قيادية قادرة على العمل السري المنظم للتصدي لنهج التسوية و الاستسلام في الساحتين الفلسطينية و العربية, و نجحت حركتنا في عرقلة و اعاقة العملية الاستسلامية لسنوات عدة, على امل ان تتبلور صيغة وطنية فلسطينيا و عربيا لحمل الثوابت الوطنية و الاسهام في تصويب النضال الفلسطيني و العربي في مواجهة المشروع الصهيوني.
و نتيجة لكل ذلك تعرض تنظيم حركتنا و على رأسه الرفيق الشهيد القائد ابو نضال لمؤمرات عدة لسحق هذا التنظيم الطليعي و الذي شكل تهديدا للطغمة الفاسدة المستسلمة فلسطينيا و عربيا و لان الرفيق الشهيد برؤيته الثاقبة ادرك مبكرا الى اين تتجه القيادة المتنفذة في منظمة التحرير و الى اين ستأخذ المشروع الوطني الفلسطيني التحرري الذي انطلقت من اجله الثورة الفلسطينية و حركة فتح في العام 1965 , بانتهاجها لخط التسوية و الخيانة للمبادئ الثورة و الشعب الفلسطيني البطل.
و لقد اثبتت الاحداث و التطورات و حجم الخيانة و التطبيع و حجم الاستهداف للشعب الفلسطيني و قضيته صحة الرؤيا التي ادركها تنظيم حركتنا و على رأسه الشهيد القائد الرفيق ابو نضال منذ اكثر من اربعين عام.
و بهذه المناسبة فاننا نؤكد للشهيد القائد ابو نضال ان تنظيم حركتنا متمسك اكثر من اي وقت مضى بثوابت حركتنا التي تستند النظام الداخلي لحركة فتح و متمسكين بالكفاح المسلح نهجا وحيدا لتحرير كل فلسطين , كما نؤكد على حملنا للامانة التي ورثتنا اياها ايها الشهيد القائد بكل مسؤولية و اخلاص حتى تحقيق الاهداف الاستراتيجة لشعبنا الفلسطيني و كنس كل الخونة و المتأمرين من جسد الامة.
التحية لاعضاء تنظيم حركتنا و كادره الصابرين القابضين على الجمر.
التحية لابناء شعبنا الفلسطيني في كل الساحات.
التحية لابناء امتنا العربية المخلصين.
المجد و الخلود للرفيق الشهيد القائد ابو نضال
المجد و الخلود لشهداء شعبنا الفلسطيني و امتنا العربية.
و انها لثورة حتى النصر
منهل عبد الفتاح
امين سر اللجنة المركزية
لحركة فتح – المجلس الثوري

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

هذا… أولا…؟
من أجل فلسطيننا الغالية
من أجل الثورة لتحرير أرضنا السليبة
وحتى يشرق فجر الكرامة الذي تاه في ليل النكبة الطويل.
انطلقت حركتك…
تدرك طريقها .. وتسلك منهجا ثوريا بناء يرسي دعائم العمل الثوري على أسس علمية واعية وبروح إيجابية خلاقة وفاعلة واستراتيجية ثورية موحدة.
وبعيدا عن العاطفة الساذجة والجمال العابر والنفورات العارضة، بعيدا عن السلبية والارتجال والتخبط والفوضى.
تضع الحركة بين يديك…