الخميس. ديسمبر 1st, 2022

بيان جماهيري بمناسبة يوم القدس العالمي

يصادف هذا اليوم.. الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك يوم القدس العالمي.. اليوم الذي خصَّه الإمام آية الله الخميني رضوان الله عليه  ليذكر فيه العالم بأن هناك مقدسات اسلامية يتم تدنيسها من قبل الرعاع الصهاينة… اليوم الذي يخرج فيه شرفاء العالم بمسيرات تضامنية مع القدس و أهلها حماية لمقدساتها و منعةً من محاولات تهويدها المحمومة و التي تأخذ منحىً تصاعدياً مع الإنهيار العربي الرسمي و هرولة قادته نحو التطبيع و التنسيق….

يأتي هذا اليوم في هذا الشهر المبارك في الوقت الذي يخوض فيه أبناء شعبنا أقدس المعارك و اكثرها شرفاً حيث يتصدون بصدروهم العارية لمحاولات العدو تدنيس المسجد الأقصى و ممارسة شعائرهم المزعومة… أكثر من ربع مليون مصلٍ يؤدون صلاة ليلة القدر في رحاب هذا المسجد مؤكدين بما لا يدع مجالاً للشك أن هذه هي أم المعارك و هنا يطيب الموت… يزحف الآلاف من أبناء شعبنا من جميع أنحاء فلسطين ليرابطون في جنباته المشرفة…

يأتي يوم القدس العالمي هذه السنة مختلفاً عن سابقاتها فقد خاض منذ أيام قليلة العديد من أبطال شعبنا معارك فردية مرغت أنف الاحتلال بالوحل و لقنته دروساً تؤكد ان  ذاكرة هذا الشعب تأبى النسيان وعصية عليه …

و بذات الوقت يخوض اسرانا البواسل أقدس معاركهم و اكثرها صبراَ و تحدياً و صمود بوجه سجانٍ خلت من قلبه أي ذرة من الإنسانية و مع ذلك يحقق الأسرى الأبطال الانتصار تلو الآخر….

و هكذا عاد وجه قضيتنا ليتصدر عناوين الحرية و الرجولة و الإباء..

اننا في حركة فتح/المجلس الثوري اذ نحيي شهداء حركتنا وفي طليعتهم الرفيق الشهيد القائد/ابو نضال وكل شهداء شعبنا وامتنا وبمناسبة  يوم القدس العالمي الذي سيصادف غدا نحي اولا كل رجال الله أسياد السلاح  المؤمنين ان الجهاد عبر البندقيه هو الطريق الوحيد الذي يحرر الأرض والعرض والمقدسات

وفي هذا اليوم المبارك  ونترحم على الامام الراحل آية الله الخميني رحمه الله والذي استطاع أن يصوب المسار  والمصير الاسلامي نحو القدس  وفلسطين كل فلسطين  وذلك بعد أن حاول اعراب الصهاينه ان يلغوا فلسطين  من الوجود.

مؤكداََ ان روح فلسطين  ينبع من فوهة بندقية  وهذا ما يؤكد عليه كل يوم فرسان شعبنا الفلسطيني  في القدس وحنين وكل أرضنا  المحتلة وأننا على يقين ان طريق المقاومه والجهاد  سينتصر حتما مهما تكالبت  قوى البغي والعدوان وأننا بعون الله بكم وبكل محور المقاومه لمنتصرين

الف تحية لروح الإمام آية الله الخميني قدس الله سره…و الى سماحة السيد آية الله علي خامنئي مرشد الثورة الإسلامية في إيران الذي ظل محافظاً على الرسالة متمسكاً بالآمانة محافظاً على كرامة هذه الأمة صائناً لمجدها و لجميع أبناء الشعب الإيراني و جيشه العظيم.

ألف ألف تحية لكل من خرج و يخرج هذا اليوم متضامناً مع قدسنا و أقصاها

ألف ألف تحية للمرابطين في بيت المقدس و أكناف بيت المقدس… مدافعين منافحين عن طهر ثراه

و لكل من زحف و يزحف لشد الأزر و متانة المنعة

ألف ألف تحية لأسرانا البواسل و لجميع ابناء شعبنا العظيم  و لكل قطرة دمٍ أريقت دفاعاً عن الأقصى و عن كل ذرة ترابٍ من أرض فلسطين.

وانها لثورة حتى النصر

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

هذا… أولا…؟
من أجل فلسطيننا الغالية
من أجل الثورة لتحرير أرضنا السليبة
وحتى يشرق فجر الكرامة الذي تاه في ليل النكبة الطويل.
انطلقت حركتك…
تدرك طريقها .. وتسلك منهجا ثوريا بناء يرسي دعائم العمل الثوري على أسس علمية واعية وبروح إيجابية خلاقة وفاعلة واستراتيجية ثورية موحدة.
وبعيدا عن العاطفة الساذجة والجمال العابر والنفورات العارضة، بعيدا عن السلبية والارتجال والتخبط والفوضى.
تضع الحركة بين يديك…