الأثنين. فبراير 6th, 2023

تطل علينا الذكرى العشرين لاستشهاد القائد صبري خليل البنا ابو نضال في ظل ظروف تعيشها الامة العربية و قضيتنا الفلسطينية هي الاسوء في تاريخ الصراع العربي الصهيوني فقد شهدت الفترة التي غيب فيها الشهيد القائد ابو نضال تغول خونة الامة في العمالة و الانحراف و خيانة القضية المركزية لامتنا, فعلى الصعيد الفلسطيني حولت سلطة دايتون قضية شعبنا من قضية حق بالوجود على ارضه التي اقتلع منها و اغتصابها الى مجرد حقوق مدنية لاقلية تعيش تحت حكم الكيان الصهيوني بتحول سلطة العار الى روابط مدن تخدم الاحتلال و مشاريعه الاستطانية.
اما على الصعيد العربي فقد جاهرت الانظمة العربية الخانعة في خيانتها من خلال اتفاقيات التطبيع التي ابرمتها مع الكيان الصهيوني و التي كان اخرها ما سمي باتفاقات ابراهام بل تجازوت ذلك الى حد التحالف معه في مواجهة القوى المقاومة و المجاهدة و المجاهرة بالعداء لكل من يرفع راية المقاومة لهذا الكيان.
لقد خسرت الامة باستشهاد الرفيق القائد ابو نضال صقرا من صقورها الذين وقفوا بصلابة في وجه نهج الانحراف و الخيانة على الصعيدين العربي و الفلسطيني فكان سيفا مسلطا على رقبة كل من تجرأ على الخيانة و الاتصال بالعدو.
و كانت خسارتنا له كتنظيم كبيرة اذ افتقدنا قائدا يتمتع بكل الصفات التي تؤهله لقيادة تنظيم القضية, و نحن اليوم احوج ما نكون الى قائد مثله يتمتع بصفاته التي تؤهله لحمل راية التنظيم حتى يأخذ دوره الطليعي في الصراع مع العدو الصهيوني , و احداث التغيير الثقافي و الاجتماعي في صفوف الامة و قيادتها على طريق الثورة القومية الديمقراطية الشعبية.
رحم الله شهيدنا القائد ابو نضال “صقر فلسطين”  و عهدنا له ان نلتزم نهجه على طريق التحرير و الوحدة و الديمقراطية الشعبية.

المجد و الخلود لشهيدنا القائد ابو نضال
المجد و الخلود لشهداء شعبنا و امتنا

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

هذا… أولا…؟
من أجل فلسطيننا الغالية
من أجل الثورة لتحرير أرضنا السليبة
وحتى يشرق فجر الكرامة الذي تاه في ليل النكبة الطويل.
انطلقت حركتك…
تدرك طريقها .. وتسلك منهجا ثوريا بناء يرسي دعائم العمل الثوري على أسس علمية واعية وبروح إيجابية خلاقة وفاعلة واستراتيجية ثورية موحدة.
وبعيدا عن العاطفة الساذجة والجمال العابر والنفورات العارضة، بعيدا عن السلبية والارتجال والتخبط والفوضى.
تضع الحركة بين يديك…