تخطى إلى المحتوى

استمرار العدوان الصهيوني لليوم الثاني على التوالي على جنين و مخيمها

تواصل قوات العدو الصهيوني، عدوانها على مدينة جنين ومخيمها، لليوم الثاني على التوالي، وسط شن المزيد من الغارات، والاشتباكات الضارية من المقاومين.

و افادت مصادر طبية عن ارتفاع حصيلة الشهداء إلى 12 بينهم 4 أطفال وفتية جراء عدوان الاحتلال على جنين، ونحو 120 جريح، بينهم 20 بحالة خطيرة، إضافة إلى استشهاد الشاب محمد عماد حسنين (21 عاماً)، خلال مواجهات عند مدخل البيرة الشمالي؛ نصرة لجنين وتنديداً بالعدوان الصهوني عليها.

وفي الأثناء، قصفت طائرة صهيونية مجموعة من المواطنين في الحي الشرقي من مدينة جنين، ما أسفر عن استشهاد شاب وإصابة عدد آخر، ما يرفع عدد الشهداء إلى 12.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر، أن طواقمها استلمت (بعد منتصف الليل) من الاحتلال جثمان الفتى مصطفى نضال القاسم (17 عاما) من مخيم جنين، أُصيب خلال القصف على مخيم جنين ظهرًا ولم تتمكن الطواقم الطبية من الوصول إليه إلا بعد ساعات.

والشهداء في مخيم جنين هم:

١- الشهيد سميح فراس أبو الوفا (٢٠ عاماً)
٢- الشهيد حسام محمد أبو ذيبة (١٨ عاماً)
٣- الشهيد أوس هاني حنون (١٩ عاماً)
٤- الشهيد نور الدين حسام مرشود (١٦ عاماً)
٥- الشهيد محمد مهند الشامي (٢٣ عاماً)
٦- الشهيد أحمد محمد عامر (٢١ عاماً)
٧- الشهيد مجدي يونس عرعراوي (١٧ عاماً)
٨- الشهيد علي هاني الغول (١٧ عاماً)
٩- الشهيد مصطفى نضال قاسم (١٧ عاماً)
١- الشهيد عدي إبراهيم خمايسة (٢٢ عاماً)
11-عبد الرحمن حسن صعابنة (22 عامًا)
12- جواد مجاهد نعيرات (22 عاما) من بلدة ميثلون.

ومساءً، اشتدت الاشتباكات المسلحة بين المقاومين من ابناء شعبنا وقوات العدو الصهيوني في حارة السينما في مخيم جنين وعدد من المحاور.

وأظهرت مقاطع تبث عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اشتباكات عنيفة بين الاحتلال ومقاومي جنين، يسمع خلالها أصوات انفجارات ناجمة عن استهداف المقاومين لآليات الاحتلال بالعبوات الناسفة.

وأفادت مصادر محلية أن اشتباكات ضارية اندلعت اليوم في حي الدمج بمخيم جنين، في حين وصلت المزيد من العوائل المشردة إلى مشفى جنين ، في وقت يواصل الاحتلال منع الصحفيين من الدخول لمخيم جنين وأطلق النار تجاههم.

وصباح اليوم، أطلقت طائرات الاحتلال صاروخًا تجاه حارة عبد الله عزام في مخيم جنين وسط أنباء عن وقوع عدد من الإصابات.

وأظهرت مقاطع فيديو من داخل المخيم، حجم الدمار الهائل الذي خلفه عدوان الاحتلال ضد منازل المواطنين والبنية التحتية.

كما أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه مستشفى جنين ما أدى إلى إصابات بالاختناق، في استمرار للاعتداءات على المشفى الذي شهد أمس هدم أحد أسواره، في حين استهدف مستشفى الأمل على أطراف المخيم بالأعيرة النارية.

في المقابل، أعلنت سرايا القدس – كتيبة جنين أن مجاهديها تمكنوا من إسقاط طائرة مسيّرة لقوات الاحتلال في سماء المخيم والسيطرة عليها وهي الطائرة الرابعة خلال المعركة.

ويواصل الطيران الحربي الصهيوني بقصف منازل المواطنين في المخيم، بالتزامن مع الدفع بمزيد من التعزيزات العسكرية لقوات الاحتلال إلى مداخل المخيم مدعومة بجرافات عسكرية صغيرة الحجم تتناسب مع أزقته وشوارعه.

وتحاصر قوات الاحتلال حصارها لمخيم جنين وسط انقطاع التيار الكهربائي والمياه عنه جراء التخريب الكبير المتعمد للبنية التحتية بفعل التجريف للشوارع، واقتلاع أعمدة الكهرباء، والتشويش على خطوط الاتصالات.

وشهد المخيم، الليلة الماضية عملية تهجير قسري جماعية، بعدما أجبرت قوات الاحتلال مئات المواطنين على مغادرة منازلهم تحت طائلة التهديد بقصفها على رؤوسهم في مشاهد أعادت للذاكرة مشاهد النكبة الفلسطينية.

ووفق الهلال الأحمر؛ فإن طواقمه أخلت 3000 شخص من منازلهم في المخيم إلى المستشفيات، مشيراً إلى أنّه واجه صعوبة أثناء عملية إخلاء المواطنين خاصة بعد إطلاق جنود الاحتلال عشرات القنابل المسيلة للدموع تجاههم أثناء عمليات الإجلاء.

كما حولت قوات الاحتلال العديد من المنازل على أطراف المخيم إلى ثكنات عسكرية ونشرت القناصة على أسطحها.

وأعلنت قوات الاحتلال الصهيوني أنها اعتقلت نحو 120 مواطناً منذ بدء عدوانها على مخيم جنين ومدينتها فجر أمس الاثنين.

وأكدت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال شنت حملة اعتقالات جماعية ضد المواطنين في المخيم، وأنه من السابق لأوانه تحديد أعداد المعتقلين وهوايتهم.

وبدأت قوات الاحتلال، عدوانها على مدينة جنين ومخيمها، بقصف منزل وسط المخيم فجر أمس، ما أسفر عن استشهاد الشاب سميح فراس أبو الوفا، وإصابة آخرين بجروح مختلفة. كما قصفت طائرات الاحتلال بالصواريخ عدة مواقع داخل المخيم وعلى أطرافه، ثم توالت الغارات على عدة منازل ومواقع بالتوازي مع حصار وعملية اقتحام لأطراف المخيم وتدمير لشوارعه.

ووفق مصادر محلية؛ فإن أكثر من 200 آلية عسكرية للاحتلال وبمساندة الطائرات المسيرة والحربية، تشارك في العدوان على مخيم جنين، وسط حالة من التصدي والمقاومة الباسلة.

وواصلت فصائل المقاومة في جنين، تصديها للعدوان، وسط اشتباكات مسلحة باسلة، وتنفيذ كمائن وتفجير عبوات في آليات الاحتلال في أكثر من محور، وأسقطوا 3 طائرات مسيّرة.

ودعت فصائل العمل الوطني والإسلامي للإضراب الشامل والنفير العام والخروج بمسيرات غضب اليوم الثلاثاء في جميع محافظات الضفة الغربية، تنديدًا بعدوان الاحتلال على جنين.

وشهدت الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة المحاصر والداخل المحتل عام 48 مسيرات منددة بالعدوان الصهيوني الغاشم على جنين، وسط اندلاع مواجهات في عدة مدن على نقاط التماس مع الاحتلال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد