الأثنين. فبراير 26th, 2024

تواصل قوات الاحتلال الصهيوني ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 113 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، والأحزمة النارية مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 % من السكان.

وأفاد مراسلونا، أن طائرات الاحتلال ومدفعيته واصلت غاراتها وقصفها العنيف -اليوم السبت- على أرجاء متفرقة من قطاع غزة، وسط تركيز العدوان على خانيونس، مستهدفة منازل وتجمعات النازحين وشوارع، موقعة مئات الشهداء والجرحى.

وقصف الاحتلال محيط منطقة صوفا شرق رفح جنوب قطاع غزة.

وأكد د.أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة تعرض خزانات المياه بمجمع ناصر الطبي للتلف والأعطال نتيجة الشظايا ونيران المسيرات الإسرائيلية.

وذكر أن تلف خزانات المياه أدى إلى تسرب المياه إلى المباني وقسم العناية المركزة ونقص المياه في مركز غسيل الكلى.

وقال: نحتاج الى التنسيق للطاقم الفني لإصلاح الأعطال التي لحقت بخزانات المياه فوق أسطح مجمع ناصر الطبي.

وأكد وجود نقص حاد وخطير في وحدات الدم بمجمع ناصر الطبي الذي تحاصره قوات الاحتلال، مع نفاد العديد من أدوية التخدير والعناية المركزة في مجمع ناصر الطبي المحاصر.

واستهدف الاحتلال منزلا في جورة العقاد وسط اشتباكات في المناطق الشمالية في محيط جميعة الهلال ويوجد اشتباكات أيضا في المناطق الغربية لمستشفى ناصر بخانيونس.

ووصل 4 شهداء و9 جرحى إلى مستشفى غزة الأوروبي جراء قصف “إسرائيلي”.

كما ارتقى 4 شهداء وأصيب آخرون في قصف “إسرائيلي” على منطقة الملالحة غرب خانيونس ونقلوا إلى نقطة طبية للهلال الأحمر.

وقصف طيران الاحتلال ومدفعيته عدة مناطق في خانيونس.

ونسف جيش الاحتلال منازل ومنشآت في منطقة البطن السمين بخان يونس.

واستشهد أحد النازحين (28 عاما) في ساحة مستشفى الأمل في خانيونس، جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليه.

وارتقى 3 شهداء وأصيب آخرون باستهداف قوات الاحتلال مواطنين ينتظرون وصول شاحنات المساعدات عند دوار الكويت جنوب شرقي مدينة غزة.

وقالت وزارة الصحة بغزة: إن الاحتلال “الاسرائيلي” ارتكب 18 مجزرة ضد العائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 174 شهيدا و 310 إصابة خلال ال 24 ساعة الماضية.

وأضافت: لازال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات يمنع الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

وأكدت ارتفاع حصيلة العدوان “الإسرائيلي” إلى 26257 شهيدا و64797 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

ودُفنت جثامين عدد من الشهداء في محيط مدرسة فلسطين في خان يونس، جراء محاصرتها من قبل قوات الاحتلال.

ووصل شهيدان إلى مستشفى غزة الأوروبي نتيجة قصف صهيوني في بني سهيلا شرقي خان يونس.

وأصيب 5 فلسطينيين جراء قصف مدفعي “إسرائيلي” قرب مركز تدريب الصناعة الذي يضم آلاف النازحين غرب خانيونس.

وقصفت مدفعية الاحتلال منطقة الكتيبة والحي الشمالي لحي الأمل غرب خان يونس.

واستشهد 28 فلسطينيا وأصيب أكثر من 80 بجروح بقصف “إسرائيلي” متواصل على خان يونس خلال 24 ساعة.

وقصف طيران الاحتلال أرضاً زراعية في محيط شركة الكهرباء في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة

ارتقى 3 شهداء بينهم سيدتان جراء قصف الاحتلال منزلا لعائلة السكسك في حي الجنينة شرق رفح.

ووصل شهداء وجرحى إلى مستشفى شهداء الأقصى إثر قصف الاحتلال عدّة منازل في دير البلح.

واستشهد أكثر من 10 فلسطينيين في قصف لطائرات الاحتلال “الإسرائيلي” استهدف منزلا لعائلة فياض جنوب غرب مدينة دير البلح بقطاع غزة.

وغرقت العديد من خيام النازحين في قطاع غزة، بفعل الأمطار الشديدة، في وقت فاقمت الأجواء الباردة معاناتهم.

 

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد