الأثنين. فبراير 26th, 2024

الجمعة 2/فبراير/2024

تواصل قوات الاحتلال الصهيوني ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 119 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، والأحزمة النارية مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 % من السكان.

وأفاد مراسلونا، أن طائرات الاحتلال ومدفعيته واصلت غاراتها وقصفها العنيف -اليوم الجمعة- على أرجاء متفرقة من قطاع غزة، وسط تركيز العدوان على خانيونس، مستهدفة منازل وتجمعات النازحين وشوارع، موقعة مئات الشهداء والجرحى.

ودمر الطيران الحربي الإسرائيلي مسجد أبو بكر الصديق على دوار عبسان الكبيرة شرق خانيونس.

ووصلت جثامين 3 شهداء إلى مستشفى غزة الأوروبي بعد انتشالهم اليوم من شرق خانيونس وهم: نهى تيسير ابو طعيمة، وخالد عبدالرحمن ابو عيد، ومنة أحمد ابو مصطفى.

ووصلت جثامين 15 شهيدا إلى مجمع ناصر ومستشفى الأمل بعد قصف إسرائيلي لمناطق في خان يونس.

وارتقى شهداء وأصيب آخرون جراء قصف الاحتلال مستودع الأدوية المركزي التابع لوزارة الصحة في قطاع غزة

وارتقى ثلاثة شهداء وأصيب ثلاثة آخرون من بينهم موظفة جراء إطلاق الاحتلال النار باتجاه مبنى جمعية الأحمر في خانيونس.

وقالت الجمعية: إن استمرار إطلاق النار يعيق نقل الإصابات إلى مستشفى الأمل.

ولاحقًا، أعلنت الجميعة استشهاد هداية حمد، مديرة دائرة الشباب والمتطوعين في الهلال الأحمر؛ برصاص الاحتلال في خانيونس.

انتشل مواطنون نقل 4 شهداء من الحي النمساوي جنوبي مدينة خان يونس ونقلوهم إلى مستشفى النجار في مدينة رفح وهم:

محمود عبدالرازق حمادة بربخ
عمر محمد عمر أبو توهة
محمود عمر محمد أبو توهة
أحمد صالح عطوة الشمالي
ونسف جيش الاحتلال منازل سكنية غربي خان يونس وقصف منزلاً في المنطقة الغربية من المدينة.

وأعلنت الهلال الأحمر وقوع عدد من الإصابات بين صفوف النازحين جراء سقوط السقف عليهم، بفعل استمرار القصف وإطلاق النار في محيط مستشفى الأمل.

وأكدت وجود نقص حاد في مخزون الوقود الذي بات معرضا للنفاذ في أي لحظة، إلى جانب اقتراب مخزون الأكسجين على النفاد مرة أخرى وشح شديد في الطعام.

وحذرت من دخول مرضى الكلى في خطر جراء تعذر نقلهم إلى مستشفيات أخرى بسبب استمرار الحصار.

وطالبت المجتمع الدولي الضغط على الاحتلال للسماح بادخال الأكسجين والمواد الغذائية والوقود للمستشفى .

وأعلنت وزارة الصحة بغزة أن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 13 مجزرة ضد العائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 112 شهيدا و 148 إصابة خلال ال 24 ساعة الماضية

وقالت: لا يزال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات يمنع الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

وأكدت ارتفاع حصيلة العدوان إلى 27.131 شهيدا و66.287 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

ودمر طيران الاحتلال معصرة أم القرى شرق عبسان الكبيرة شرق خانيونس

وأكدت جمعية الهلال الأحمر استمرار القصف وإطلاق النار في محيط مستشفى الأمل التابع للجمعية في خانيونس.

وأشارت إلى تسرب مياه الأمطار على النازحين بسبب تضرر اسقف المباني، ودخول مرضى الكلى في خطر جراء تعذر نقلهم إلى مستشفيات أخرى بسبب استمرار الحصار .

وأكدت اقتراب مخزون الأكسجين على النفاذ مرة أخرى.

ونسف الاحتلال مربعًا سكنيا جنوب مدينة خان يونس.

وأفاد مراسل الجزيرة، بأن الطواقم الطبية انتشلت صباح اليوم شهيدين بعد استهدافهما بقصف نفذته طائرات الاحتلال في غزة، ونقلا إلى المستشفى المعمداني.

وأطلقت قوات الاحتلال النار تجاه منطقة أنصار ودوار أبو مازن ومحيط الجامعات غرب مدينة غزة.

وشنت طائرات الاحتلال غارة شرقي مدينة رفح.

وأظهرت مقاطع مصورة حجم الدمار الذي حل غرب خانيونس جراء عدوان الاحتلال.

◾جانب من آثار الدمار من شارع البحر غربي خانيونس صباح اليوم pic.twitter.com/zw156UZIZj

— المركز الفلسطيني للإعلام (@PalinfoAr) February 2, 2024
وأصيب مواطنان أحدهما نازح داخل مستشفى غزة الأوروبي شرقي مدينة خان يونس وأخرى لطفلة جراء قصف جوي إسرائيلي لمنزل في الحي القريب من المستشفى.

أطلقت مدفعية الاحتلال قنابل إنارة تزامنًا مع قصف مدفعي على مدينة خانيونس.

◾مشهد لشهـــيد قنصته قوات الاحتلال عند بوابة مستشفى الهلال غرب خانيونس ولم يستطع أحد الوصول إليه لأن الاحتلال يستهدف كل من يحاول الخروج من المستشفى. pic.twitter.com/Iw8F8o8tOS

— المركز الفلسطيني للإعلام (@PalinfoAr) February 2, 2024
عثر على 12 شهيدا من عائلة شراب ارتقوا جراء قصف الاحتلال منزلهم قبل أسابيع في منطقة السكة وسط خان يونس؛ وهم:

سليم ديب شراب
زوجته زينات شراب
حسام سليم ديب شراب
احمد سليم ديب شراب
مصطفى سليم ديب شراب
ميرفت سليم ديب شراب
نائلة سالم خضر شراب
حنان حسام سليم شراب
زينات حسام سليم شراب
رهف حسام سليم شراب
علاء حسام سليم شراب
عصام حسام سليم شراب

نازحة فلسطينية تتحدث عن إعدام قناصة الاحتلال للنازحين في أحد المدارس بخانيونس. pic.twitter.com/ztLUgWZAsz

— المركز الفلسطيني للإعلام (@PalinfoAr) February 1, 2024
الهلال الأحمر الفلسطيني: في مستشفى الأمل هناك نقص حاد في الطعام المتوفر للطواقم والمرضى والنازحين، ما اضطرها لتقليص الوجبات إلى وجبة واحدة للطواقم والنازحين، للحفاظ على ما تبقى من طعام، كذلك نقصان في حليب الأطفال ما يهدد حياة الرضع بالجفاف، إلى جانب النقص في المستلزمات الطبية والأدوية والوقود.

 

االمصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد