الأثنين. فبراير 26th, 2024

تواصل قوات الاحتلال الصهيوني ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 125 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، والأحزمة النارية مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 % من السكان.

وأفاد مراسلونا، أن طائرات الاحتلال ومدفعيته واصلت غاراتها وقصفها العنيف -اليوم الخميس- على أرجاء متفرقة من قطاع غزة، وسط تركيز العدوان على خانيونس، واشتداد وتيرة القصف على رفح، مستهدفة منازل وتجمعات النازحين وشوارع، موقعة مئات الشهداء والجرحى.

وراتقى شهيدان في قصف الاحتلال سيارة مدنية في منطقة الشعبية وسط مدينة غزة، في حين ارتقى شهيدان جنوب شرقي خانيونس.

وشنت طائرات الاحتلال الحربية غارة على مدينة رفح.

وانتشلت طواقم الإسعاف شهيدين من محيط جامعة الأقصى غربي محافظة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وقصف جيش الاحتلال الإسرائيلي منزلاً قرب مجمع ناصر الطبي غربي خان يونس.

ونسف قوات الاحتلال مربعا سكنيا في منطقة قيزان النجار جنوب مدينة خان يونس.

وتواصل القصف المدفعي العنيف واطلاق النار الكثيف في محيط مستشفى الأمل التابع لجمعية الهلال الأحمر في خانيونس.

وأقدم جيش الاحتلال الإسرائيلي على حرق منازل سكنية في منطقة الحاووز وبلوك G في مخيم خانيونس.

كما تسبب قصف مدفعي إسرائيلي بحرائق في بنايات سكنية بمحيط منطقة السرايا في مدينة غزة.

واضطر عد دمن المرضى والنازحين في مشفى الشفاء لمغادرته بسبب تكرار القصف الإسرائيلي.

وأفادت مصادر عائلية أن قوات خاصة للاحتلال توغلت الساعة الثانية فجر اليوم في منطقة المواصي وداهمت شاليه ميركاتو واعتقل كل من: أحمد هاشم الأغا ونجليه براق وهاشم، ومعالي كامل الأغا، ومروان جميل الأغا ونجله جميل، ومحمد يوسف عنتر الأغا، وباسم يوسف الأغا، وعنتر نعيم الأغا.

وأعلنت وزارة الصحة أن الاحتلال الاسرائيلي ارتكب 15 مجزرة ضد العائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 130 شهيدا و170 إصابة خلال ال 24 ساعة الماضية.

وقالت الوزارة: لا يزال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات يمنع الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

وأكدت ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 27840 شهيدا و67317 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

,أصيب ممرض بجراح خطيرة نتيجة إصابته بعيار ناري في الصدر خلال عمله في قسم العمليات بمجمع ناصر الطبي الذي يتعرض للاستهداف المستمر من الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة: إن مجمع ناصر الطبي يتعرض لكارثة صحية وانسانية نتيجة الحصار والاستهداف الإسرائيلي.

وأشار إلى وجود 300 كادر طبي و 450 جريح و 10 آلاف نازح في مجمع ناصر الطبي يتعرضون للقتل والجوع، مؤكدا وجود نقص حاد في أدوية التخدير والعناية المركزة والمستلزمات الجراحية.

وحذر من توقف المولدات الكهربائية خلال أقل من 48 ساعة نتيجة نقص الوقود، منبها إلى أنه يجري فصل الكهرباء عن أجزاء من مستشفى ناصر لعدة ساعات نتيجة نقص الوقود.

وقال: الاحتلال الاسرائيلي يمنع حركة سيارات الاسعاف ويعيق وصول الجرحى والمرضى لمستشفى ناصر

وأكد تعرض مجمع ناصر الطبي لمكرهة صحية نتيجة تكدس النفايات الطبية وغير الطبية في الأقسام والساحات ومنع الاحتلال خروجها.

وشنت طائرات الاحتلال غارة على شارع السكة بجوار روضة براعم الأقصى شرق مخيم جباليا شمال القطاع.

وأفدا مراسلنا، بإصابة عدد من المواطنين بإطلاق الاحتلال النار تجاههم خلال انتظارهم دخول المساعدات الإنسانية بمدينة غزة.

وارتقى 3 شهداء في استهداف الاحتلال مجموعة من المواطنين في القرية البدوية شمال قطاع غزة.

وأعلنت الهيئة العامة للمعابر والحدود أن الاحتلال الإسرائيلي أفرج عن 71 أسيرًا ممن اعتقلهم من مناطق مختلفة في قطاع غزة، عبر بوابة معبر كرم أبوسالم، من بينهم 19 أسيرة.

ووصل الشهيد عبدالحميد سعيد عبدربه أبو هداف إلى مستشفى غزة الأوروبي بعد انتشاله من شرق خانيونس.

ووصل شهيدان إلى مسشتفى ناصر في خانيونس جراء إصابتهما برصاص قناصة الاحتلال في محيط المشفى، وهما إياد عطية قويدر 33 عاما ، وأحمد راضي ابو طعيمة.

وانتشلث جثامين 5 شهداء بعد استهداف قوات الاحتلال منزلا لعائلة الحج أحمد بمخيم المغازي وسط قطاع غزة.

وشنت طائرات الاحتلال عدة غارات في وقت مبكر صباح اليوم على رفح.

وقال الدفاع المدني: إن طواقمه تمكنت من انتشال عدد من الشهداء وإسعاف عدد من الجرحى، من منزل عائلة “فحجان” وإسعاف عدد آخر من الجرحى من منزل عائلة “المغير” نتيجة استهداف طائرات الاحتلال الإسرائيلي للمنزلين بحي تل السلطان غرب رفح المكتظة بالسكان والنازحين جنوبي قطاع غزة قبيل منتصف الليل.

وذكرت مصادر محلية أن طائرات الاحتلال قصفت منزلا لعائلة فحجان ما أدى إلى 11 شهيدًا، وهم:

إياد محمد شاكر كتكت//40 عام
طفل/محمد إياد محمد كتكت//عامين
طفلة/حلا موسي أحمد غالي//13 عام
طفلة/لانا موسي أحمد غالي//15 عام
طفلة/تقي موسي أحمد غالي//6 اعوام
محمد يوسف شعبان ابو وردة//18 عام
براء صلاح شعبان ابو وردة//20 عام
طفل/بلال صلاح شعبان ابو وردة//16 عام
طفلة/رغد يوسف شعبان ابووردة//16 عام
فاطمة محمد محمود ابو وردة// 82 عام
اية يوسف شعبان ابو وردة//25 عام
وجميعهم نازحين من خان يونس ودير البلح والمغازي

وقصفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي بشكل مكثف أحياء جنوب غربي خان يونس.

واندلعت اشتباكات في محيط دوار أبو مازن غربي مدينة غزة، وامتدت الاشتباكات إلى امتداد شارع ومفترق الصناعة غرب مدينة غزة.

وشنت طائرات الاحتلال عدة غارات جوية شمالي قطاع غزة.

واستشهد الصحفي في تلفزيون فلسطين نافذ عبد الجواد وابنه الوحيد في استهداف الاحتلال منزلهم في دير البلح وسط قطاع غزة.

 

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد