تخطى إلى المحتوى
  • الرأي

عندما يتمادون بخدعة حل الدولتين ويُسقطون العدالة عن الشعب الفلسطيني ويُخضعونه للإبادة محاصراً.. فتدويل المقاومة ومسرحها.. خيار استراتيجي

فؤاد البطانية

لا مجال لتَصنُّع الجهل أو مزاولة الإستحمار أو الإستمرار بالتآمر. حل الدولتين أو “الحل الخدعة” هو منتج بريطاني صهيوني تآمري جاء لأول مرة في اربعينيات القرن الماضي من خلال خدعة تقسيم فلسطين لحشد التأييد لإنجاح زراعة الكيان الصهيوني الخزري فيها. وقد نجحوا آنذاك في تقنين زراعته بقرار من الأمم المتحدة، بعد أن كانوا قد تأمروا على منع اقامة الدولة الفلسطينية. ثم اعتمدوا هذا الحل الخدعة كحقنة تخدير لتمرير متطلبات تصفية القضية الفلسطينية، وما زالوا منذ ذلك الحين يستخدمونه لهذه الغاية، وينبشونه كلما دعت الحاجة ليعملوا تحت ستاره، وقطعوا في هذا مع المتآمرين العرب مراحل مهمة ولكنهم اصطدموا بصخرة المقاومة.

وللأبرياء الواهمين بحل الدولتين وبحسن نية الذين يطرحونه أو يتحدثون به، وليس لأولئك المتآمرين والعملاء من حكام العرب والمسلمين الذين يعلمون الحقيقة ويتخذون من طرحهم لحل الدولتين هذا والحديث به في كل مناسبة مهرباً من مسؤولياتهم وذريعة لما يقدمونه للكيان وحلفه من لحم شعوبهم ومن لحم القضية الفلسطينية، أقول….

إن المنتصرين بالحرب الأولى عندما شكلوا عصبة الأمم وصاغوا صك الإنتداب وتبنوا فيه خطة تنفيذ وعد بلفور لم يكن فيها وجود لدولة فلسطينية أو عربية في فلسطين، بل دولة يهودية فقط وممتدة لشرق الأردن. وكانت لهم بمثابة مستعمرة غربية في قلب الوطن العربي، وملماً ليهود الخزر كوطن بديل عن أراضي دولتهم التي فقدوها، وللتخلص من ضغوطاتهم ومشاكلهم في اوروبا وروسيا. فقيام دولة فلسطينية أو أي كيان سياسي عربي لجانب اليهودي في فلسطين لم يكن في لحظة ما على الأجندة الصهيونية. ولا بريطانيا عدّلت وعد بلفور لتكون في فلسطين دولتان سايكوسبيكيتان كي نتحدث بحل دولتين.

وفي هذا شاهدنا كيف جرى ضم الضفة الغربية للأردن بالتوازي مع قيام الكيان الصهيوني في فلسطين كوديعة، لمنع تشكل هوية سياسية فلسطينية او قيام دولة فلسطينية استنادا للعبة تقسيم فلسطين. وكان هذا كله بموجب تآمر مسبق ويسمونه ً استنادا لوثائق الأرشيف البريطاني بعد إزاحة الستار عنها، تفاهما مسبقاً.

ولهذا أيضاً أعيدت الضفة الوديعة لكيان الإحتلال فعلياُ، ولمنظمة التحرير إسميا ً. لأنها كانت محتلة، أعيدت بموجب قرار اداري بفك الإرتباط مع الضفة، وليفقد الأردن بعدها حقه في المطالبة باستردادها استناداً للقرار242. وفك الارتباط هذا لم يكن يحتاج لدسترتة بل لا يستقيم ذلك لأن الضم لم يدستر. وللعلم لو لم يفك الأردن ارتباطه مع الضفة لما كانت هناك اتفاقية سلام أو وادي عربه، لأن اسرائيل ليست مستعدة لإعادة الضفة استنادا لمبدأ الأرض مقابل السلام.

وفي هذا أيضاً نستذكر مهزلة وغرابة فشل الرباعية الدولية التي تمثل العالم بفرض هذا الحل، حيث عندما نشأت الحاجة الصهيونية لاستخدام حل الدولتين قامت الرباعية ( أمريكا، روسيا، الأمم المتحدة، الاتحاد الأوروبي ) بمسرحية العمل لسنين لتحقيق حل الدولتين ووضعت خارطة طريق لذلك الأمر من ثلاث مراحل، وبالنهاية فشلت وانكفأت على نفسها بعد أن حققت للكيان انجازات كبيرة وبهدوء على طريق تصفية القضية، وثبتت تراجعاً وتنازلات جديد على قرار التقسيم بالشكل والمضمون وعززت أوسلو، والأهم انها ثبتت وأكدت على إنهاء أي نشاط مسلح، لاغية بهذا حق الشعب الفلسطيني في المقاومة.

ولهذا لم يسبق للكيان الصهيوني وأن تقدم بمبادرة حل او تسوية، فهو يوكل مهمة طرح الحلول لغيره ويرفضها بعد أن يقبلها العرب ليحقق تنازلات عربية جديدة. ولم يقبل بتاريخه أية تسوية أو مبادرة سلام، فليس عنده حل سوى فلسطين خالية من أهلها، ودول عربيه منزوعة السلاح النوعي ومستكينة وتدفع الجزية، وأردن منطقة نفوذ صهيونية مفتوحة الحدود مع الكيان من جانب واحد.

وباختصار، فإن ما يسمى بحل الدولتين هو في الواقع وهمي المسمى، معدوم الأسس الجغرافية والسياسية، واستخدامي الغرض تأمري لا مكان له في القضية الفلسطينية. والحاكم العربي الذي يتكلم به هو بالضرورة خائن يضطلع بدور، أو متواطئ يتخذه مهرباً ما لم يكن جاهلاً أو عبثياً بقوله وحينها من الخطورة أن يستمر بمنحاه الشمولي. ونعتبر بأن كل من يعتقد صدقاً لا تآمراً بوجود حلول سلمية لمسألة احتلال غير ازالته طوعاً أو كرهاً، هو بلا أفق، بل بلا أفق كل من يعتقد بأن هناك أدنى قناعة لدى الصهاينة المحتلين ولدى الشعب الفلسطيني على السواء بأن أية تسوية سلمية مها كانت ستكون قادرة على صنع سلام بين الطرفين.

وفي المقابل، إن رفض العدو لقيام دولة فلسطينية على التراب الفلسطيني يؤكد النية باستهداف الاردن، ولن يكون هذا الاستهداف بالوطن البديل بل في سياق وعد بلفور ونظرتهم للأردن كجزء من فلسطين وكعمق استراتيجي، وبالتالي ليكون الأردن مكان لجوء مرحلي للفلسطيني والأردني بسلطة تحت السيادة والنفوذ الصهيوني. فلا وطن في الأجندة الصهيونية لفلسطيني أو أردني. إلا أن طوي ملف القضية الفلسطينية يعني ومباشرة فتح ملف القضية الأردنية، ليصبح عندها واجب علينا إعادة فتح القضية الفلسطينية في الفضاء العالمي وإغلاق الباب أمام قضية أردنية، والمسئولية في هذا مشتركة بين الأردنيين والفلسطينيين.

وأخيرا وفي سياق نقل القضية الفلسطينية للفضاء العالمي نقول، عندما يُسقط كبار العالم القيم الإنسانية والعدالة عن الشعب الفلسطيني وعن قضيته، ويعجزون مع كل العالم عن حمايته حتى من الإبادة، فلا حق عندها لكائن من كان أن يقيد سلوك الفلسطينيين بأي معيار أو قاعدة سلوك، ولا أن يبقى الفلسطينيون مقاومين تحت الأسر والحصار، بل لا بد من ردة فعل استراتيجية ترقى لمستوى فعل الإبادة الجماعية لشعبنا وإصرارهم على النيل من المقاومة المحاصرة. وليس لدي أقل من مقاومة رديفة تعمد لملاحقة المحتلين والنازيين الصهاينة في كل مكان من الفضاء العالمي كما لوحق نازيو ألمانيا، ولتحجيم العمالة العربية والبلاء الخليجي. وسينخرط أحرار العرب في صفوف هذه المقاومة ويناصرهم أحرار العالم حتى تركع الإمبريالية الصهيونية ويرحل يهود الخزر لبلادهم ويدفع الغرب التعويضات العادلة للشعب الفلسطيني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد