تخطى إلى المحتوى

رشقة صاروخية على عسقلان عسقلان

قصفت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، مساء اليوم الثلاثاء، مدينة عسقلان المحتلة ومستوطنات في “غلاف غزة”، بعدة صواريخ، بعد “هدوء” استمر قرابة الـ 10 أيام في المدينة المحتلة، وفق ما وصف الإعلام العبري.

وقالت وسائل إعلام عبرية، إن صافرات الإنذار دوّت مساء الثلاثاء، في غلاف غزة ومدينة عسقلان بعد هدوء استمر 10 أيام. منوهة إلى أن أحد الصواريخ أصاب مركبة بشكل مباشر في عسقلان، ما أدى لاحتراقها.

وأضافت أن شخصًا أصيب، أيضًا، في عسقلان جراء سقوط صواريخ من غزة تسببت في اندلاع حريق.

وتبنت “سرايا القدس”؛ الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي” في فلسطين، قصف عسقلان وغلاف غزة بالصواريخ. لافتة النظر في منشور لها عبر منصتها على “تيليغرام” إلى أن القصف “تم في ساعة البهاء”.

وصرحت “سرايا القدس” في بلاغ عسكري اطلعت عليه “وكالة سند للأنباء”: “قصفنا عسقلان ومستوطنات غلاف غزة برشقات صاروخية؛ رداً على جرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا”.

وكانت “السرايا” قد نفذت عدة عمليات ضد قوات الاحتلال المتوغلة في قطاع غزة، واستهدفت التجمعات العسكرية داخل وعلى حدود القطاع ضمن معركة “طوفان الأقصى”.

وأشارت إلى أن مجاهديها فجروا آلية عسكرية “إسرائيلية” بعبوة “ثاقب برميلية” في محيط مفترق دولة جنوب حي الزيتون بمدينة غزة. لافتة النظر إلى “قنص” جندي من قوات الاحتلال في محاور التقدم شرق خانيونس.

ودمّرت سرايا القدس، صباح اليوم الثلاثاء، آلية عسكرية إسرائيلية بعبوة “ثاقب” في شارع السكة شرق حي الزيتون بمدينة غزة.

وجاء في بيان آخر: “في عملية هندسية معقدة تمكنا من إيقاع قوة صهيونية بين قتيل وجريح في كمين محكم داخل مبنى تم تفخيخه باستخدام صاروخ طائرة F16 أطلقه العدو تجاه بيوت الآمنين ولم ينفجر عمل مهندسينا على تفعيله وتفجيره بالقوة في محيط مفترق دولة جنوب حي الزيتون بمدينة غزة”.

وأضافت: “بعد عودة مجاهدينا من مناطق الاشتباك في محاور التقدم بخان يونس، أكدوا قصف تجمعا لجنود العدو، بقذائف الهاون النظامي، في بلدة عبسان الكبيرة شرق خانيونس، وخاضوا اشتباكات ضارية بالأسلحة الرشاشة مع جنود وآليات العدو في منطقة المشروع غربي المدينة”.

وأردفت في بيان آخر: “قصفنا بوابل من قذائف الهاون النظامي عيار الـ 60 تجمعاً لجنود العدو محيط مسجد على جنوب غرب حي الزيتون بمدينة غزة”.

 

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد