تخطى إلى المحتوى

لبنان: حزب الله يتصدّى لطائرة حربية.. ويواصل استهداف ثكنات الاحتلال ومستوطناته

المقاومة الإسلامية في لبنان – حزب الله، وعبر وحدات دفاعها الجوية والمدفعية والصاروخية، تواصل تنفيذ عملياتها ضد مواقع الاحتلال ومستوطناته؛ إسناداً للمقاومة الفلسطينية وردّاً على الاعتداءات الإسرائيلية على القرى اللبنانية.

أعلنت المقاومة الإسلامية في لبنان – حزب الله، الأربعاء، تنفيذها عدّة عمليات في إطار دعمها لغزة، مقاومة وشعباً، وفي إطار ردّها على الاعتداءات الإسرائيلية على القرى اللبنانية، وخصوصاً الاغتيال ‏الذي نفّذه الاحتلال الإسرائيلي في بلدة جويا أمس، وأسفر عن ارتقاء عدد من الشهداء.

وفي أحدث عملياتها، شنّت المقاومة هجوماً جوياً ‌‏بسربٍ من المسيّرات الانقضاضيّة على ثكنة “حبوشيت” (مقر سرية تابعة للواء حرمون 810)، استهدفت أماكن ‌‏تموضع واستقرار ضبّاط الثكنة وجنودها وأصابت أهدافها بدقّة. ‏

أما وحدة الدفاع الجوي، فأعلنت ‏تصدّيها لطائرة حربية إسرائيلية مُعادية انتهكت الأجواء اللبنانية، ‏وأطلقت في اتجاهها صاروخ أرض – جو، ما أجبرها على التراجع في اتجاه فلسطين المحتلة على الفور.‏

وبالقذائف المدفعية، استهدف مجاهدو ‏المقاومة الإسلامية مواقع جل العلام وحانيتا والراهب وراميا وثكنة “زرعيت” مؤكّدين تحقيق إصابات مباشرة.

كما استهدفوا موقعي حدب يارين وبركة ريشا بصواريخ “بركان” وأصابوه إصابةً مباشرة.

إلى جانب ذلك، أعلنت المقاومة استهداف مرابض مدفعية الاحتلال في ‏خربة ماعر وانتشار لجنوده في محيطها بصواريخ “الكاتيوشا”.‏

وبعد مراقبة ومتابعة لقوّات ‏الاحتلال في موقع المالكية وعند رصد تحرّك الجنود بداخله، استهدفهم مجاهدو المقاومة الإسلامية بقذائف المدفعيّة وأصابوهم إصابةً مباشرة.‏

وبالأسلحة المناسبة، استهدف مجاهدو المقاومة التجهيزات التجسسيّة في موقع رويسات العلم في تلال ‏كفر شوبا اللبنانية المحتلة وأصابوها إصابةً مباشرة.

وبعشرات صواريخ “الكاتيوشا” وقذائف ‏المدفعية، قصفت المقاومة مقر وحدة المراقبة ‏الجوية وإدارة العمليات الجوية عند الاتجاه الشمالي لقاعدة “ميرون” .

وأعلنت المقاومة قصف المقر الاحتياطي ‏للفيلق الشمالي في قاعدة تمركز احتياط فرقة الجليل ومخازنها في “عميعاد” ومقر قيادة الفيلق ‏الشمالي في قاعدة “عين زيتيم” بعشرات صواريخ الكاتيوشا.

كما استهدفت مصنع ‌‏”بلاسان” للصناعات العسكرية المتخصصة في تدريع وحماية الآليات والمركبات لصالح “جيش” الاحتلال في ‏مستوطنة “سعسع”، بالصواريخ الموجهة، وأصابته إصابةً مباشرة.

وبالأسلحة الصاروخية، استهدف مجاهدو المقاومة ‏الإسلامية موقعي السماقة والرمثا في تلال كفر شوبا اللبنانية ‏المحتلة وموقع رويسة القرن في مزارع شبعا ‏اللبنانية المحتلة وأصابوها إصابةً مباشرة.

“صلية صاروخية استثنائية”

وأفاد مراسل الميادين، في وقت سابق الأربعاء، بأنّ “الصليات الصاروخية المكثفة التي أُطلقت من لبنان، في اتجاه الشمال، هي الأكبر منذ بداية الحرب من حيث العدد والنوع”، قائلاً: “نحن أمام صلية صاروخية استثنائية لم نشهد مثيلاً لها منذ بداية الحرب”.

وفي السياق، أكّدت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ الرشقات الصاروخية لا تتوقّف من جنوبي لبنان في اتجاه الشمال، موضحةً أنّ صليات الصواريخ التي أُطلقت من لبنان هي الأكبر منذ بدء الحرب من ناحية العدد والنوع.

وتحدّث الإعلام الإسرائيلي عن دوي صفارات الإنذار في أكثر من 32 مستوطنة، وأن أصداء الانفجارات تُسمع جيداً في طبريا وصفد ومحيطها وفي عدد كبير من مستوطنات الجليل، كذلك أكّد سماع صوت انفجارات في حيفا وعكا و”هكريوت”.

وأشار الإعلام الإسرائيلي إلى انقطاع الكهرباء في أماكن كثيرة في الشمال من جراء صلية الصواريخ الأخيرة التي أطلقها حزب الله. فيما اشتعلت الحرائق في عدد من المناطق نتيجة سقوط الصواريخ التي أُطلقت من لبنان.

بدوره، قال قائد لواء الشمال في الإطفاء، يئير ألكايم، إنّ الحرائق امتدت وعرّضت مستوطنات ومنشآت استراتيجية “للخطر”.

“منطقة مهجورة”

وفي السياق، تحدّثت كبيرة المحللين الإسرائيليين في مجموعة الأزمات الدولية، ميراف زونسزين، في مقال لها في صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، الأربعاء، عن تأثير عمليات حزب الله في الشمال والذي أصبح منطقةً مهجورة منذ بداية الحرب.

وقالت إنّه من الواضح على نحوٍ مُتزايد أنّه من دون وقف إطلاق النار في غزة، فإنّ الوضع في الشمال “يُمكن أن يتدهور بسرعةٍ إلى حربٍ واسعة النطاق” بين “إسرائيل” وحزب الله، مضيفةً أنّه تمّ “ربط الجبهتين منذ بداية الحرب وذلك منذ أن دخل حزب الله في عملية الإسناد في 8 أكتوبر عندما استهدف مواقع عسكرية إسرائيلية في مرتفعات الجولان”.

كما تشير التطورات إلى أنّ حزب الله “يجمع مكاسب استراتيجية إذ خلق الوضع بالنسبة له مختبراً رهيباً، حيث أتيحت له الفرصة لدراسة أنظمة الدفاع والمراقبة الإسرائيلية بعناية لفترةٍ طويلة. ومن الواضح أنّه يبحث عن نقاط ضعف إسرائيل ويجدها، من أجل اختراق دفاعاتها وإغراقها من خلال هجمات مُتعددة الجوانب ومتنوعة”، تقول المحللة الإسرائيلية.

 

الميادين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد