تخطى إلى المحتوى

لبنان: المقاومة تستهدف موقعي “زبدين” و”الرمثا”.. والمسيرات تنقض على “رأس الناقورة”

المقاومة الإسلامية في لبنان – حزب الله، تنفّذ عدداً من العمليات العسكرية ضد مواقع الاحتلال الإسرائيلي وانتشار جنوده على طول الحدود اللبنانية – الفلسطينية المحتلة، رداً على اعتداءات الاحتلال جنوبي لبنان، ودعماً لقطاع غزة.

أعلنت المقاومة الإسلامية في لبنان – حزب الله، اليوم الجمعة، أنّها استهدفت مواقع وثكنات وتجمعات إسرائيلية عدّة على طول الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة.

وقالت المقاومة إنّها استهدفت موقع “زبدين” الإسرائيلي في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة بالأسلحة الصاروخية، وموقع “السماقة” في تلال كفرشوبا اللبنانية المحتلة.

وكذلك، في إطار دعمها لقطاع غزّة، استهدفت المقاومة موقعي “الرمثا”، في تلال كفرشوبا اللبنانية ‏المحتلة، و”رويسة القرن” في مزارع شبعا ‏اللبنانية المحتلة، بالأسلحة الصاروخية.

وفي بيانات أخرى، أعلنت المقاومة، استهدافها “بدقّة أماكن تموضع واستقرار ضباط وجنود العدو ‏الإسرائيلي، في موقع رأس الناقورة” البحري، من خلال هجومٍ جويٍ جرى باستخدام سرب من المُسيّرات الانقضاضية، الأمر الذي أدّى إلى إيقاع إصابات مؤكدة وتدمير جزء من الموقع.

صفّارات إنذار تدوي في مستوطنات الشمال

بدوره، أكّد مراسل الميادين في جنوب لبنان إنّ “أكثر من 30 قذيفة مدفعية استهدفت بلدة الناقورة ومحيطها”.

 

وأضاف مراسلنا أنّ “قصفاً مدفعياً إسرائيلياً استهدف أطراف بلدات كفرحمام وكفرشوبا وشبعا والخيام جنوب لبنان”.

 

من ناحيتها، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنّ صفّارات الإنذار دوّت مرتين في مستوطنتي “شاعل” و”كيلع” في شمالي الجولان بسبب اختراق طائرة مُسيرة.

وكذلك، أوضح الإعلام الإسرائيلي أنّ 3 صواريخ مُضادة للدروع أصابت موقع “رأس الناقورة” العسكري، دون إطلاق صفّارات الإنذار.

وأضافت أنّ “صفّارات الإنذار دوّي في ادميت وجورين وأيالون وحانيتا ويعرا وعرب العرامشة في الشمال خشية تسلل طائرة مُسيّرة”.

وأشار الإعلام الإسرائيلي إلى إحصاءٍ كشف أنّ 56% من سكان “كريات شمونة” عند الحدود مع لبنان، قد لا يعودون إلى مستوطناتهم.

وأمس، استهدفت المقاومة العديد من مواقع وثكنات الاحتلال وهي: ثكنة زرعيت، موقع الناقورة البحري، السماقة، رويسات العلم، زبدين.

واليوم، أكّدت وسائل إعلام إسرائيلية ارتفاع الطلب على مولدات الكهرباء المنزلية في الشمال، بشكلٍ كبير، بعد تحذير الرئيس التنفيذي لشركة “نوغا” إدارة أنظمة الكهرباء في “إسرائيل”، شاؤول غولدشتاين، من أنّه “بعد 72 ساعة من دون كهرباء (في حال توسع الحرب)، من المستحيل العيش في إسرائيل”.

 

الميادين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد