تخطى إلى المحتوى

المقاومة الفلسطينية تفاجئ قوات الاحتلال.. هجمات وكمائن نوعية في الشجاعية وتل الهوى

المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة تواصل عملياتها العسكرية والنوعية ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة في أنحاء القطاع كافة، فيما تركّز عملياتها في حي تل الهوا في مدينة غزة، مفاجئةً الاحتلال بقدراتها.

تواصل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة عملياتها العسكرية والنوعية ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة في أنحاء القطاع كافة، وفي المناطق التي زعم الاحتلال الإسرائيلي أنّه “فكّك المقاومة فيها”.

وفي أحدث عمليات كتائب القسام – الجناح العسكري لحركة حماس، استهدف مجاهدو الكتائب 4 دبابات إسرائيلية من نوع “ميركافا 4” بقذائف “الياسين 105” في شارع بغداد في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة.

وفي حي تل الهوا في مدينة غزة، أكّدت كتائب القسام “تفجير حقل ألغام في جرافتين عسكريتين إسرائيليتين من نوع “D9″، ما أدّى إلى احتراقهما بصورة كاملة قرب مسجد خالد بن الوليد غربي الحي.

كما فجّرت الكتائب، غربي حي تل الهوا، عبوةً مضادةً للأفراد في تجمّع لجنود الاحتلال وأوقعتهم بين قتيل وجريح قرب برج الرياض.

كذلك، أعلنت سرايا القدس خوضها اشتباكات ضارية بالأسلحة الرشاشة والقذائف المضادة للدروع مع جنود وآليات الاحتلال في محاور التقدم في مدينة غزة.

من جانبها، أعلنت كتائب شهداء الأقصى تفجير مقاتليها دبابة إسرائيلية من نوع “ميركافا” بقذيفة مضادة للدروع خلف الصناعة في تل الهوى أيضاً غربي مدينة غزة.

المُقاومة تُفاجئ الاحتلال بعملياتها في تل الهوا

وفي السياق نفسه، أشار مراسل الميادين في غزة إلى أنّ كتائب القسام أعلنت في الساعات الأخيرة الماضية تنفيذ 9 عمليات في تل الهوى، من بينها تفجير 3 دبابات وناقلة جند وتفجير عبوة بقوة راجلة.

وأوضح مراسلنا إلى أنّ “عمليات القسام في تل الهوى تأتي على الرغم من ترويج الاحتلال في بداية العدوان على القطاع تفكيك “كتائب القسام فيها”، إذ “تواصل المقاومة تواصل زرع العبوات واستهداف الاحتلال في مناطق توغله”.

وتابع أنّ الاحتلال “كان يعتقد أنّ منطقة تل الهوى خاصرة رخوة يمكن له دخولها من الناحية الجنوبية الغربية بسهولة”، وظنّ أنّه “قضى على كتيبة تل الإسلام التابعة للقسام، ولكنّه تفاجأ بعملياتها في مناطق يسيطر عليها”.

وأضاف مراسل الميادين أنّ “كتائب القسام فجّرت آليات لجنوده، واستهدفت قواته الراجلة في خط واحد مساحته أقل من 300م، على الرغم من كل مزاعمه”.

واستكمالاً لعمليات المقاومة في الميدان، أعلنت قوات الشهيد عمر القاسم استهدافها تجمعات قوات الاحتلال المتوغلة في محيط بوابة صلاح الدين جنوبي مدينة رفح بقذائف “الهاون” الثقيل.

إضافة إلى ذلك، استهدفت قوات الشهيد عمر القاسم جنود الاحتلال وآلياته في محور التقدم خلف الجامعة الإسلامية غربي مدينة غزة بقذائف “الهاون”.

بدورها، أكّدت ألوية الناصر صلاح الدين قصفها موقع “فجة” العسكري الإسرائيلي برشقة صاروخية من طراز “107”.

 

الميادين

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد