تخطى إلى المحتوى

يوميات طوفان الاقصى و حرب الابادة في غزة

جريمة صهيوأمريكية بامتياز

جريمة صهيوأمريكية بامتياز

محرقة رفح جريمة صهيوأمريكية بامتياز نفذت بأسلحة أمريكية ومجموعة من الوحوش الصهاينة إن إقدام جيش الاحتلال على ارتكاب جريمته الأبشع في تاريخ الانسانية بقصفه لخيام تأوي النازحين في رفح بعد أن وجههم الاحتلال المجرم إلى ميدان جريمته ومسرح تنفيذها على أنه مكان آمن وبعد أن طاردهم ليتجمعوا في هذه الخيام البائسة لينفذ ضدهم محرقة العصر وعلى مرأى من العالم الذي يدعي الإنسانية ويتشدق بحقوق الإنسان وبغطاء أوروأمريكي ممعن في إتمام أكبر إبادة شهدها العصر الحديث وأكبر مكذبة اتبعتها الولايات المتحدة وربيبتها التي ما فتأ موجهها وداعمها بايدن يزعم علناً رغبته بعدم السماح للمجرم نتنياهو بالهجوم على رفح وسراً يدعمه ويقدم له كل وسائل تسهيل الإجرام والإبادة الجماعية . إن عجز الإحتلال المجرم عسكرياً وتمكن مقاومي ثورتنا الشجعان من أسر جنوده وقتل عناصر نخبته وتفجير مدرعاته ودحرها جعله ينتقم من الأطفال

27 مايو، 2024
في ذكرى النكبة 76عاماً من الحرب الظالمة ضد شعبنا على مساحة فلسطين التاريخية

في ذكرى النكبة 76عاماً من الحرب الظالمة ضد شعبنا على مساحة فلسطين التاريخية

مجازر وقتل وتشريد وتدمير واعتقال ..كل تلك السنون لم يوقف العدو هجمته على فلسطين وشعبها في الداخل والضفة الغربية لنهر الأردن والشتات وتأتي هذا العام متزامنة مع حرب ضروس ضد قطاع غزة يحاول العدو فيها تنفيذ مشاريعه الظالمة من تهجير وتهويد وسيطرة على مقدرات وطننا الطبيعية وضرب مقاومته الباسلة متوهماً مقدرته على إنهائها وبعد أن تشكلت كتائب شعبنا القتالية في العديد من مدن الضفة بأسماء متعددة منها كتيبة جنين وجبع وعرين الأسود في نابلس ...وسط تنسيق أمني دنيء من سلطة مقاطعة رام الله الخائنة وتكشف عبثية رموزها وفسادهم لجميع أبناء شعبنا تأخذ ذكرى النكبة هذا العام خصوصية تجسدت في تكشف وجودية الصراع التي أماطت عن لثامها عملية طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر المجيدة التي عرت العالم وكشفت عن زيف حقوق الانسان التي يتشدق بها ...كما كشفت الدور المتصهين الذي

17 مايو، 2024
بين معركتي الكرامة و طوفان الأقصى.. طريق التحرير بالكفاح المسلح والمقاومة معبداً بالتضحيات الجسام

بين معركتي الكرامة و طوفان الأقصى.. طريق التحرير بالكفاح المسلح والمقاومة معبداً بالتضحيات الجسام

تطل علينا الذكرى 56 لمعركة الكرامة الخالدة, في الوقت الذي يخوض فيه شعبنا ومقاومته الباسلة معركة طوفان الاقصى التي تؤسس لمرحلة جديدة من تاريخ شعبنا في صراعه مع العدو الصهيوني الغاصب. وعلى الرغم من الفارق في طبيعة المعركتين إلا أنهما تؤكدان على إمكانية الصمود في وجه التفوق العسكري للعدو الصهيوني كماً ونوعا ًوتكنولوجياً وقدرة تدميرية, بل إمكانية هزيمته إذا ما توافرت كل الشروط السياسية والعسكرية. واليوم ونحن نشاهد بسالة و كفائة المقاتلين من كافة فصائل المقاومة وهم يفتكون بجنود العدو وآلياته و يسطرون أروع الملاحم البطولية, نتذكر أولاءك الأبطال الذين خاضوا معركة الكرامة وواجهوا آليات العدو بأجسادهم المتفجرة وكبدوه خسائر فادحة في الجنود والاليات مما أجبره على الإنسحاب بعد أن تكبد أول هزيمة له في مواجهة المقاتل العربي. إن صمود شعبنا ومقاومته, رغم المعاناة والتضحيات الجسام التي يقدمها شعبنا في

20 مارس، 2024
الارهابي نتنياهو يوجه صفعة لكل المساومين و المطبعين

الارهابي نتنياهو يوجه صفعة لكل المساومين و المطبعين

تأتي تصريحات رئيس وزراء العدو الارهابي نتنياهو وقرارات حكومته اليوم لتؤكد حقيقة طالما اكدنا عليها بأن لا امكانية للتعايش او القبول بهذا الكيان الغاصب وان انهاءه وكنسه من أرضنا امر لا بديل عنه... وان رفضه لقيام دولة فلسطينية ورفضه لكل المقترحات المتعلقة بانهاء حربه الهمجية وجرائمه في قطاع غزة واتخاذ اجراءات تجاه وصول المصلين الى المسجد الاقصى طيلة شهر رمضان. كل ذلك دلائل و حجة للبشرية للتخلص من هذا الوجود الشيطاني لكيان لقيط بني على الجرائم والقتل وتشريد ابناء شعبنا العربي الفلسطيني وافراغ الارض من اصحابها الشرعيين واحلال قطعان من المستوطنيين شذاذ الافاق محلهم... وما قاله الارهابي نتنياهو و كافة القيادات الصهيونية اليوم يشكل صفعة على وجه كل المطبعين وكل من راهن على حل الدولتين وطريق المفاوضات من فلسطينين وعرب.. واسقط مقولة كل من يدعى ان الصراع العربي الصهيوني يمكن

19 فبراير، 2024

نحـــــس القضيـــة

error: المحتوى محمي

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد