الثلاثاء. ديسمبر 6th, 2022

أصدرت المقاومة الإسلامية بياناً علقت فيه على الأحداث التي جرت اليوم في منطقة مزارع شبعا المحتلة وعند الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، وعلى ما تم تداوله من أخبار وتصريحات حول هذه الأحداث. 

وجاء في البيان: 

(( يبدو أن حالة الرعب التي يعيشها جيش الاحتلال  الصهيوني ومستوطنوه عند الحدود اللبنانية، وحالة الاستنفار العالية والقلق الشديد من ردة فعل المقاومة على جريمة العدو التي أدت إلى استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن، و كذلك عجز العدو الكامل عن معرفة نوايا المقاومة، كل هذه العوامل جعلت العدو يتحرك بشكل متوتر ميدانياً وإعلامياً على قاعدة “يحسبون كل صيحة عليهم”.

إن كل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن احباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين المحتلة  و كذلك الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف التي جرت في محيط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا هو غير صحيح على الإطلاق، وهو محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة،

تؤكد المقاومة الإسلامية أنه لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفها  في أحداث اليوم حتى الآن، وإنما كان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر.

إن ردنا على استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن الذي استشهد في العدوان الصهيوني على محيط مطار دمشق الدولي  آت حتماً، وما على الصهاينة إلا أن يبقوا في انتظار العقاب على جرائمهم.

كما أن القصف الذي حصل اليوم على قرية الهبارية وإصابة منزل أحد المدنيين لن يتم السكوت عنه على الإطلاق.
وإن غدا لناظره قريب.

وما النصر إلا من عند الله العزيز الجبّار.
المقاومة الإسلامية ))

‏و كان الجيش الصهيوني قد اعلن الاستنفار على طول الحدود الفلسطينية اللبنانية, وأمر بإغلاق كافة الفنادق والمنتجعات السياحية في شمال فلسطين المحتلة, كما دعى قطعان المستوطنين الى الدخول الملاجئ.

يذكر ان العدو قد زعم اختراق مجموعة للمقاومة الاسلامية الخط الازرق لعدة امتار, و على اثر ذلك قام بقصف مدفعي في محيط كفرشوبا و استهدفت قذيفة مدفعية احد المنازل في الهبارية, بالاضافة الى تحليق مكثف لطيران العدو على طول الحدود الفلسطينية اللبنانية.
من جهته قال رئيس وزراء العدو الارهابي بنيامين نتنياهو: “هذا حدث أمني غير بسيط، حزب الله ولبنان يتحملان المسؤولية”.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

هذا… أولا…؟
من أجل فلسطيننا الغالية
من أجل الثورة لتحرير أرضنا السليبة
وحتى يشرق فجر الكرامة الذي تاه في ليل النكبة الطويل.
انطلقت حركتك…
تدرك طريقها .. وتسلك منهجا ثوريا بناء يرسي دعائم العمل الثوري على أسس علمية واعية وبروح إيجابية خلاقة وفاعلة واستراتيجية ثورية موحدة.
وبعيدا عن العاطفة الساذجة والجمال العابر والنفورات العارضة، بعيدا عن السلبية والارتجال والتخبط والفوضى.
تضع الحركة بين يديك…