الأحد. ديسمبر 4th, 2022

استشهد أربعة من ابناء شعبنا اليوم الثلاثاء، وأُصيب العشرات خلال المظاهرات التي شهدتها عدة مدن في الضفة الغربية في يوم إضراب فلسطين.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص على اثنين منهم خلال مواجهات بيت إيل، وثالث في الخليل بدعوى محاولة تنفيذ عملية، والرابع طفلٌ استشهد برصاص الاحتلال بمواجهات في بلعين غرب رام الله.

والشهداء الأربعة هم؛ إسلام زاهدة، ومحمد اسحق حميد (25 عاما)، وأدهم فايز كاشف (20 عاما) ، وإسلام برناط (16 عامًا)..

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقمه تعاملت مع  156 إصابة في الضفة الغربية والقدس، منها 35 إصابة بالرصاص الحي، و9 إصابات بالمطاطي، و84 حالة اختناق بالغاز، 28 الإصابة نتيجة الاعتداء بالضرب.

وعم الإضراب الشامل منذ صباح اليوم مدن الضفة الغربية والقدس، والداخل الفلسطيني المحتل، استجابة لدعوات شعبية ورسمية تضامنا مع قطاع غزة والقدس ورفضا للاعتداءات الصهيونية المتواصلة.

وأغلقت كافة المحال التجارية والقطاعات الخاصة أبوابها باستثناء المراكز الطبية، في حين تعطل الدوام في القطاع التعليمي بمختلف مستوياته.

وقال شهود عيان إن المواجهات اندلعت في 61 نقطة تماس بالضفة والقدس على النحو التالي: محافظة رام الله والبيرة، نابلس، قلقيلية، جنين، بيت لحم، الخليل، القدس، طولكرم، طوباس والأغوار، سلفيت، وأريحا

وفي القدس المحتلة، أصيب 41 من ابناء شعبنا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في باب العامود والشيخ جراح ومخيم شعفاط للاجئين؛ منهم إصابة بالعين وأخرى بالفك بالرصاص المطاطي.

وأوضحت جمعية “الهلال الأحمر الفلسطيني”، أن الإصابات جاءت كالتالي: 6 إصابات في منطقة باب العامود، 34 في الشيخ جراح؛ نقل منهم 17 لتلقي العلاج في المشافي، وإصابة واحدة في مخيم شعفاط.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتويات تحت الحماية

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

هذا… أولا…؟
من أجل فلسطيننا الغالية
من أجل الثورة لتحرير أرضنا السليبة
وحتى يشرق فجر الكرامة الذي تاه في ليل النكبة الطويل.
انطلقت حركتك…
تدرك طريقها .. وتسلك منهجا ثوريا بناء يرسي دعائم العمل الثوري على أسس علمية واعية وبروح إيجابية خلاقة وفاعلة واستراتيجية ثورية موحدة.
وبعيدا عن العاطفة الساذجة والجمال العابر والنفورات العارضة، بعيدا عن السلبية والارتجال والتخبط والفوضى.
تضع الحركة بين يديك…