تخطى إلى المحتوى

اعتقالات ومواجهات مع الاحتلال في الضفة

شنت قوات الاحتلال “الإسرائيلي” -فجر اليوم السبت- حملة مداهمات واعتقالات في مناطق عدة بالضفة الغربية، تخللها اشتباكات مسلحة مع المقاومين.

ففي أريحا، اعتقلت قوات الاحتلال شابين من مخيم عين السلطان بعد مداهمة عدد من منازل المواطنين.

واقتحمت قوات الاحتلال منزلي الشابين حسن أبو سريس، وحاتم الصرفندي، قبل أن تعتقلهما.

واندلعت مواجهات عنيفة في مخيم عين السلطان بمدينة أريحا، بين الشبان وقوات الاحتلال، جراء اقتحام نفذه جيش الاحتلال للمخيم.

وفي جنين، اندلعت مواجهات واشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال التي اقتحمت قرية دير أبو ضعيف شرق جنين.

وأعلنت مصادر طبية في مشفى “ابن سينا” أنّ الشاب قسام أحمد عبد الكريم ياسين، قد ارتقى متأثرًا بإصابته الخطيرة برصاص قوات الاحتلال.

وأوضحت المصادر أن الشهيد “ياسين” وصلها عبر مركبة إسعاف فلسطينية وهو مصابٌ بجراح حرجة، وأُدخل غرفة العمليات وحاول الطاقم الطبي إنقاذ حياته دون جدوى.

وقالت جمعية “الهلال الأحمر الفلسطيني” إن طواقم الإسعاف التابعة لها تعاملت مع إصابة خطيرة جدًا بالرصاص الحي في قرية دير أبو ضعيف.

ودهمت قوات الاحتلال مساء أمس قرية دير أبو ضعيف وأغلقت مداخل القرية؛ قبل اندلاع

وتخلل المواجهات مع قوات الاحتلال؛ إطلاق نار ورشق آليات الاحتلال العسكرية بالحجارة.

واقتحمت قوات الاحتلال العديد من المنازل في دير أبو ضعيف، واعتلى قناصة جيش الاحتلال عددًا من أسطح المنازل وأطلقوا الرصاص صوب المواطنين.

وكثفت قوات الاحتلال من تواجدها العسكري في محيط قرى الجلمة وعرانة وبيت قاد وجلقموس وجلبون، قضاء جنين.

 

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد