تخطى إلى المحتوى

تنظيم حركتنا يبارك عملية القدس النوعية

بيان صادر عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح المجلس الثوري
بسم الله الرحمن الرحيم
﴿ قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ﴾
تُبارك حركتنا فتح المجلس الثوري العملية البطولية النوعية التي جرت صباح اليوم و التي استهدفت حاجزا صيونيا قرب بلدة الزعيم شرقي مدينة القدس المحتلة.
و تأكد حركتنا استمرار شعبنا في مواصلة مقاومة الاحتلال حتى الحاق الهزيمة بمشروعه و هذه العملية البطولية هي رداً طبيعا على جرائم العدو في القدس و الضفة وحرب الإبادة التي يشنها على اهلنا في غزة و إننا ندعو كافة أبناء شعبنا الفلسطيني وفصائل المقاومة إلى تكثيف العمليات الجهادية في عمق الأراضي الفلسطينية المحتلة ، وإيلام العدو رداً على جرائمه النازية بحق شعبنا ، ولأنها اللغة الوحيدة التي يفهمها هذا العدو الهمجي ،و في إطار المنهج الثوري والاستراتيجي لتحرير فلسطين كل فلسطين..
انها لثورة ختى النصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد