تخطى إلى المحتوى

ستمراراً لاستهداف مصالح الاحتلال .. الجيش اليمني يوسّع منطقة حظر مرور السفن

كشفت وسائل إعلام يمنية اليوم الخميس عن فرض حظر على مرور سفن الولايات المتحدة وبريطانيا، إضافة إلى سفن الكيان الصهيوني، ويأتي ذلك رداً على الهجمات الأمريكية والبريطانية على مواقع مختلفة في اليمن.

وذكرت تلك المصادر أنّ انصار الله قرّرت حظر عبور السفن المملوكة كلياً أو جزئياً لأفراد أو كيانات صهيونية، والسفن التي ترفع علم دولة الاحتلال، في البحر الأحمر وخليج عدن وبحر العرب.

وأُرسل مركز تنسيق العمليات الإنسانية التابع للحكومة اليمنية إلى شركات تأمين الشحن تعليمات مفادها أنّ السفن المملوكة لأفراد أو كيانات أمريكية أو بريطانية، أو التي تبحر رافعة علمي الولايات المتحدة أو بريطانيا، يطبق عليها الحظر أيضاً.

وكانت القوات الأمريكية قد شنت عدواناً جديداً على أهداف يمنية في وقت سابق الخميس، وشملت الأهداف منصات صواريخ باليستية.

وأكدت القيادة الوسطى الأمريكية “سنتكوم” إسقاط طائرة مسيّرة تابعة للجيش اليمني، كانت تمثل تهديداً وشيكاً لسفن البحرية الأمريكية والسفن التجارية في المنطقة.

أما وكالة “سبأ” اليمنية، فنقلت عن مصدر أمني قوله: “إن العدوان الأمريكي البريطاني شن أربع غارات على منطقة العرج شمال غرب الحديدة”.

من جهة أخرى، قالت هيئة التجارة البحرية البريطانية: إن سفينة تعرضت لهجوم بصاروخين إلى الجنوب الشرقي من مدينة عدن في اليمن اليوم الخميس، وقد أسفر ذلك الهجوم عن نشوب حريق على متنها.

وتأتي هذه التطورات في وقت تصاعد فيه التوتر نتيجة لاستمرار الحيش اليمني باستهداف مصالح الاحتلال في المنطقة، فيما تسعى الولايات المتحدة وحلفاؤها للتعامل مع تلك الهجمات من خلال شنّ غارات على أهداف في اليمن.

ويذكر أنّ أنصار الله كانت أعلنت في أكثر من مناسبة أنّ استهدافها لمصالح الاحتلال لن يتوقف حتى يتوقف العدوانالصهيوني على غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد