تخطى إلى المحتوى

في يومها الـ 243.. أبرز تطورات الإبادة الجماعية “الإسرائيلية” في غزة

تواصل قوات الاحتلال الصهيوني ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 243 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، مع ارتكاب مجازر ضد المدنيين، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 95 % من السكان.

وأفاد مراسلونا، أن طائرات الاحتلال ومدفعيته واصلت غاراتها وقصفها العنيف -اليوم الأربعاء- على أرجاء متفرقة من قطاع غزة، مستهدفة منازل وتجمعات النازحين وشوارع، موقعة عشرات الشهداء والجرحى.

وتواصل قوات الاحتلال اجتياحها البري لأحياء واسعة في رفح وسط قصف جوي ومدفعي وارتكاب مجازر مروعة، في حين تواصل لليوم الثاني عملية توغل شرق المحافظة الوسطى.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت عددا من المواطنين بينهم نساء بعد محاصرة منزلا لعائلة أبو لوز شرق منطقة أبو العجين جنوب شرق البلح وسط القطاع.

وأفادت مصادر طبية باستشهاد 38 مواطنًا منذ الليلة الماضية في غارات على سوط قطاع غزة.

واستشهد الشاب محمد عبد الرحمن زقوت من مخيم النصيرات متأثرًا بجراحه التي أُصيب بها بقصف الاحتلال منزله في 30 مايو الماضي، ليلتحق بزوجته ووالده ووالدته.

ووصلت إصابتان لمستشفى غزة الأوروبي جراء قصف مدفعي صهيوني على منطقة واد صابر جنوب بلدة عبسان الكبيرة شرق خانيونس.

واستشهد مدنيان، وأصيب آخرون، فجر اليوم، جراء قصف الاحتلال منزلًا لعائلة الدولي، محيط مدخل مخيم البريج للاجئين، وسط قطاع غزة.

وارتكبت قوات الاحتلال مجزرة جديدة في مخيم المغازي للاجئين، أدت لارتقاء 8 شهداء من عائلة درويش، جراء قصف جوي فجر اليوم الأربعاء.

وقصفت طائرات الاحتلال منزل عائلة درويش بجوار مدرسة البنات الإعدادية في مخيم المغازي وسط القطاع.

واستهدف قصف مدفعي إسرائيلي شمال مخيم النصيرات، وأطلقت آليات الاحتلال النار شرقي دير البلح.

كما تعرضت البلدات الشرقية خاصة القرارة وعبسان لقصف مدفعي صهيوني مكثف.

وحلق بشكل مُكثف الطيران الحربي الإسرائيلي على ارتفاعات منخفضة جدا في سماء المحافظة الوسطى. بينما أطلقت طائرات الـ “كواد كابتر” النار في محيط شارع العشرين شرقي مخيم النصيرات، وإطلاق نار كثيف مع قصف مدفعي شرق مخيمي المغازي والبريج.

واعترف جيش الاحتلال بإصابة 9 جنود إسرائيليين منهم 2 بجروح خطرة بعد انفجار وقع في قاعدة عسكرية في النقب المحتل.

المركز الفلسطيني للإعلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي

من النظام الداخلي لحركتنا فتح

القواعد والأسس التنظيمية

مقدمة هيكل البناء الثوري

أخي يا رفيق النضال
إن هذه الحركة وهذا العمل لأمانة وطنية ومسؤولية تاريخية.. فلتحمل الأمانة الغالية.. ولتقدر المسؤولية الخطيرة.. ولتهيئ كل من حولك ولتلهب روح العمل الثوري المنظم في كل نفس عربية مخلصة لفلسطين مؤمنة بتحريرها. ولنروض جميعا نفوسنا على الصبر ومواجهة الشدائد واحتمال المكاره والبذل.. والتضحية.. والفداء.. بالروح والدم.. والدم.. والجهد.. والوقت وهذه كلها من أسلحة الثوار.

لذلك.. لا تقف يا أخي!!
وفي هدوء العاملين.. وصمت المخلصين وفي عزم الثوار.. وتصميم المؤمنين.. وصبر المكافحين.. انطلق سريعا لأن شعبنا بحاجة لكل لحظة من الزمن بعد أن امتدت مأساتنا هذه السنين الطوال. ولتعلم أن عدونا قوي.. والمعركة ضارية ليست قصيرة.. وأن العزم.. والصبر والسرية والكتمان والالتزام بأهداف الثورة ومبادئها يحفظ خطوتنا من الزلل والتعثر ويقصر الطريق إلى النصر.. فإلى الأمام .. إلى الثورة.. وعاشت فلسطين حرة عربية “فتح”

اقرأ المزيد